المنتخب الإيراني أول المتأهلين رسمياً الى ربع نهائي كأس آسيا

الرياضة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/61565/

ضمن المنتخب الإيراني تأهله رسمياً الى الدور الثاني لدورة كأس الأمم الأسيوية لكرة القدم 2011، إثر فوزه على نظيره الكوري الشمالي بهدف دون رد يوم السبت 15 يناير/كانون الثاني على استاد سحيم بن حمد بنادي قطر في الجولة الثانية ضمن منافسات المجموعة الرابعة للبطولة التي تستضيفها الدوحة حالياً.

ضمن المنتخب الإيراني تأهله رسمياً الى الدور الثاني لدورة كأس الأمم الأسيوية لكرة القدم 2011، إثر فوزه على نظيره الكوري الشمالي بهدف دون رد يوم السبت 15 يناير/كانون الثاني على استاد سحيم بن حمد بنادي قطر في الجولة الثانية ضمن منافسات المجموعة الرابعة للبطولة التي تستضيفها الدوحة حالياً.

ساد الحذر الشديد الشوط الأول من اللقاء من قبل الطرفين، وامتاز بكثرة الأخطاء في نقل الكرات والمخالفات والخشونة الزائدة، وانحصر اللعب في وسط الميدان في معظم الفترات مع أفضلية للمنتخب الكوري الشمالي الذي أتيحت له الفرصة الأولى للتسجيل في الدقيقة الـ 16 عن طريق لاعبه جونغ تاي سي الذي سدد كرة صاروخية من الجهة اليسرى من ضربة حرة مباشرة تصدى لها الحارس الايراني سيد مهدي رحمتي بصعوبة كبيرة.
ولكن المنتخب الإيراني كشر عن أنيابه في الدقيقة الـ 29 عندما هز مهاجمه الشاب كريم انصاري فارد شباك حارس المرمى الكوري ري ميونغ غوك، إلا أن الحكم البحرينى نواف شكر الله ألغى الهدف بقرار مشكوك في صحته. ولم يقدم المنتخبات المستوى المتوقع منهما في الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل السلبي.
وفي الشوط الثاني نجح المنتخب الايراني في افتتاح التسجيل بعد كرة عرضية مثالية حولها بيجمان نوري من الجهة اليسرى لزميله كريم انصاري الذي تابعها بلمسة واحدة ومهارة تامة في شباك الحارس الكوري في الدقيقة الـ 63، الأمر الذي أوقع المنتخب الكوري في مأزق كبير لأنه دخل هذه المباراة وفي جعبته نقطة واحد فقط من تعادل سلبي مع الامارات في الجولة الأولى، والخسارة تعني بالنسبة له الخروج المبكر من البطولة الى حد كبير، لذا كان عليه اللجوء الى الهجوم والبحث عن أساليب لإنقاذ الموقف، وكاد أن ينجح في إدراك التعادل لولا براعة الحارس الايراني رحمتي الذي تصدى بصعوبة كبيرة لتسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة الـ 68، كما تدخل رحمتي في الوقت المناسب في إبعاد كرة من أمام الكوري هونغ يونغ جو على مشارف منطقة الجزاء في الدقيقة الـ 79، وأهدر قائد المنتخب الكوري الشمالي فرصة ذهبية لإدراك التعادل لمنتخب بلاده عندما وصلته الكرة الى داخل منطقة الجزاء فهيأها لنفسه وسددها بقوة ولكنها اصطدمت بالعارضة وذهبت الى خارج أرض الملعب في الدقيقة الأخيرة من زمن المباراة التي انتهت بفوز المنتخب الإيراني بهدف مقابل لاشيء.
وضمن المنتخب الإيراني صعوده رسمياً للدور الثاني للبطولة، وذلك بعد أن حقق فوزه الثاني على التوالي رافعاً رصيده الى ست نقاط، بينما تجمد رصيد المنتخب الكوري عند نقطة واحدة فقط، ويحتل المركز الثالث في المجموعة حتى الآن، بانتظار المباراة الثانية في المجموعة التي تجمع المنتخب الإماراتي صاحب المركز الثاني برصيد نقطة واحدة ايضاً، مع نظيره العراقي حامل اللقب الذي يحتل المركز الرابع الأخير من دون نقاط، في وقت لاحق من اليوم.
يذكر أن المنتخب الإيرانى حقق فوزه الرابع على نظيره الكوري الشمالي في تاريخ لقاءاتهما ضمن بطولة كأس آسيا، حيث كان قد فاز في المواجهة الأولى بينهما فى دورة عام 1980، بثلاثة أهداف مقابل هدفين فى الدور الأول، وكرر فوزه عليه في الدورة نفسها بثلاثية نظيفة فى مباراة تحديد صاحب المركز الثالث، والمرة الثالثة كانت فى نسخة عام 1992، وفازت إيران حينها، بهدفين نظيفين فى الدور الأول.
وهو الفوز الثاني عشر لإيران مقابل أربع تعادلات ودون أن تخسر في أي مباراة في تاريخ مواجهاتها مع كوريا الشمالية في 16 مناسبة بينهما.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
دوري أبطال اوروبا