روسيا تعلن ان مشروع القرار العربي حول سورية "مضر للغاية وهدام"

أخبار العالم العربي

روسيا تعلن ان مشروع القرار العربي حول سورية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/615607/

وصف ألكسندر بانكين نائب المندوب الروسي في الأمم المتحدة المشروع العربي لقرار الجمعية العامة للامم المتحدة حول سورية بأنه "مضر للغاية وهدام". ورفض الدبلوماسي الروسي ما جاء في هذه الوثيقة من "أفكار أحادية الجانب ومخالفة لمبادئ القانون الدولي بصدد تغيير النظام في سورية وتحقيق مهام جيوسياسية خاصة معروفة".

وصف ألكسندر بانكين نائب المندوب الروسي في الأمم المتحدة  المشروع العربي لقرار الجمعية العامة للامم المتحدة حول سورية بأنه "مضر للغاية وهدام". ورفض الدبلوماسي الروسي ما جاء في هذه الوثيقة من "أفكار أحادية الجانب ومخالفة لمبادئ القانون الدولي بصدد تغيير النظام في سورية وتحقيق مهام جيوسياسية خاصة معروفة".

وقال الدبلوماسي الروسي في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 15 مايو/أيار: "من الواضح تماما أن من وضع هذا المشروع لم يفكر ابدا بالبحث عن السبل السياسية لحل النزاع السوري وأهمل ليس فقط الوضع الداخلي في سورية، بل وأيضا الأوضاع حولها".

وأردف قائلا: "نحن لا نقبل الترويج في المشروع أيضا  لما يسمى بـ"الائتلاف الوطني للقوى المعارضة والثورية" كممثل شرعي وحيد للشعب السوري، فهذا الأمر يعكس السعي لإعداد الأرضية من أجل تسليم صلاحيات تمثيل سورية على الصعيد الدولي لهذه المجموعة غير المتجانسة التي تم تشكيلها تحت رعاية أجنبية. ولا يمكن اعتبار ذلك سوى بكونه تشجيعا للمعارضين على تصعيد الأعمال القتالية من أجل تغيير النظام بالقوة".

وواصل بانكين قوله: "إن قبول القرارات التي تبنتها القمة العربية في الدوحة في مارس/آذار يعني في الحقيقة شرعنة تسليح المعارضين، وذلك دون الأخذ في الاعتبار كيفية انعكاس عسكرة النزاع وتغيير النظام في سورية على الوضع في الإقليم وفي هذا البلد بالذات".

وأضاف أيضا: "وفي ظروف الأوضاع الإنسانية الصعبة فعلا يحاول واضعو المشروع من جديد تشويه المبادئ العامة والمعترف بها دوليا لتقديم المساعدة الإنسانية الدولية، الأمر الذي يمس سيادة سورية".

روسيا: "لا ينبغي تحميل جميع المسؤولية عن الأحداث المأسوية على الحكومة السورية فقط"

وقال بانكين: "إن هذه الوثيقة، شأنها شأن القرارين المماثلين اللذين تبنتهما الجمعية العامة عام 2012، تتصف بطابع أحادي الجانب . إنها تحمل الحكومة فقط كامل المسؤولية عن الأحداث المأسوية في سورية  ، وذلك على الرغم من وجود أدلة واضحة ومؤكدة من قبل منظمات دولية محترمة على قيام المعارضة المسلحة بأفعال مخالفة للقانون ، بما فيها العمليات الإرهابية. كما يهمل المشروع تماما الدعم الخارجي العسكري واللوجستي والمالي الخارجي لعمليات المعارضة المسلحة. وتُتهم السلطات السورية وحدها في تدهور الأوضاع الحقوقية في البلاد. إن هذا الطرح يتعارض تماما مع الشهادات المتعددة للخروقات السافرة للمبادئ الإنسانية والحقوقية الدولية من قبل الجماعات المسلحة غير الشرعية التي وثقتها تقارير اللجنة الدولية المستقلة لتقصي الحقائق في سورية".

وتابع الدبلوماسي الروسي قوله: "للأسف، لاقت مقترحات بعض الدول الأعضاء ذوات المواقف البناءة الداعية إلى تعديل الانحرافات الخطيرة في المشروع إهمالا واضحا، ولم يعتزم واضعو المشروع إجراء مشاورات شاملة حوله وفق معايير الجمعية العامة للأمم المتحدة".

روسيا: المشروع العربي يصور المواجهة بين الحكومة السورية والإرهابيين كأنها حرب النظام ضد الشعب     

وقال بانكين:"وصور واضعو المشروع النزاع الداخلي المعقد للغاية بين الحكومة السورية والجماعات المسلحة الموحدة تحت راية "الجيش السوري الحر"، إضافة إلى زمر الإرهابيين من جميع الأنواع، بما فيها "القاعدة"، كأنه حرب يشنها النظام على شعبه، كأنما لم تكن هناك أعمال إرهابية أودت بحياة مئات الأشخاص أو عمليات اختطاف أو إعدام خارج نطاق القضاء يرتكبها الجزارون من "جبهة النصرة" التي أصبحت أساسا للجبهة الإرهابية الدولية الناشطة تحت مظلة "القاعدة" والتي تشكل القوة الأكبر المناوئة للحكومة".

المصدر: "روسيا اليوم"   

 

الأزمة اليمنية
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا