ملياردير بريطاني يتحول لمضيفة طيران ليوم واحد بعد خسارة رهان مع صديقه

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/615304/

قضى ريتشارد برانسون الملياردير البريطاني مؤسس ورئيس مجموعة فيرجن، قضى يوم الاحد 12 مايو/أيار في العمل كمضيفة على رحلة شركة "أير آسيا" وفاء بوعده بعد خسارته رهان قديم مع أحد اصدقائه، حسبما ذكرت وكالة "فرنس برس" للأنباء اليوم.

قضى ريتشارد برانسون الملياردير البريطاني مؤسس ورئيس مجموعة فيرجن، قضى يوم الاحد 12 مايو/أيار في العمل كمضيفة على رحلة شركة  "أير آسيا" وفاء بوعده بعد خسارته رهان قديم مع أحد اصدقائه، حسبما ذكرت وكالة "فرنس برس" للأنباء اليوم.

وعلى مدار خمس ساعات ونصف الساعة ارتدى برانسون الزي الاحمر لمضيفات شركة الطيران تلك، وقام بتقديم المشروبات للركاب خلال رحلة خاصة تسير الأحد من بيرث الاسترالية إلى كوالالمبور في ماليزيا. وأبقى الملياردير على لحيته الشهيرة، بينما اضطر لحلق شعر ساقيه، ووضع أحمر الشفاه بهدف الامعان في أداء دور المضيفة، كما قام بتكحيل عينيه.

هذا، وقد وقع الرهان الذي بدا باهظا بالنسبة لبرانسون في عام 2010 بينه وبين صديقه توني فرنانديز صاحب شركة أير آسيا، حيث تراهنا انذاك على أن من سيحقق فريقه في سباق الفورمولا-1 (كان برانسون يملك في ذلك الوقت فريق فيرجن، بينما توني فريق لوتس) موسمه الأول بمؤشرات أقل من الأخر، سيتحول إلى مضيفة طيران في شركة طيران الفائز (برانسون هو صاحب شركة طيران فيرجين).

هذا، وقد تراجع فريق برانسون في سباق كاس World Constructors Championship عن فريق لوتس بنقطتين، وحصل على المركز الـ 12، لكن برانسون لم يتمكن من الوفاء بشرط الرهان مباشرة، حيث أصيب عام 2011 في ساقه لدى تزلجه على الجليد. ويبدو انه حان الان موعد الوفاء بالعهد الذي قطعه على نفسه اثناء الرهان.

وبحسب كلام برانسون، فإنه  شعر بمتعة غامرة من "عمله كمضيفة طيران"، والتي لا يمكن مقارنتها بمتعة فرنانديز بالطبع، الذي كان على متن الرحلة وقام بفصل "الموظفة الجديدة" بعد أن أسقط برانسون كوبا من العصير عليه عن قصد.

من جهة ثانية، حولت شركة أير آسيا جزء من قيمة مبيعات تذاكر هذه الرحلة المزدحمة التي حظيت بتغطية اعلامية ، حولته الى حساب صندوق خيري للأطفال في استراليا.

يشار إلى أن برانسون هو رجل اعمال ومؤسس شركة فيرجين التي تمتلك حوالي 350 من الأفرع التجارية المختلفة: ما بين متاجر مبيعات اسطوانات الموسيقى، وشركات الطيران، والسكك الحديدية، إضافة لمحطة إذاعة ودار نشر.

المصدر: وكالة "نوفوستي" للأنباء

أفلام وثائقية