نزوح أهالي حلفايا بريف حماة بسبب القصف.. ومنظمة اوروبية تدرب قادة "السوري الحر" على احترام حقوق الانسان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/615263/

أفادت وكالة (سانا) باصابة شخصين إثر سقوط قذيفتي هاون أطلقها مسلحون على منطقة مزة جبل في دمشق. بدوره قال نشطاء إن احياء في دمشق وريفها تعرضت لقصف وسط أنباء عن سقوط جرحى. في سياق آخر، ذكرت مصادر اعلامية أن مختصين من منظمة "جنيف كول" بدأوا في تدريب عناصر "الجيش السوري الحر" بمحافظة غازي عنتاب التركية لإقناعهم باحترام القانون الإنساني.

أفادت وكالة الأنباء السورية "سانا" باصابة شخصين إثر سقوط قذيفتي هاون أطلقها مسلحون على منطقة مزة جبل في دمشق صباح يوم 12 مايو/ايار، اضافة الى وقوع أضرار مادية في عدد من المنازل السكنية والسيارات.

وميدانيا، اعلن مصدر عسكري في محافظة درعا أن الطريق الدولي بين دمشق ودرعا أصبحت آمنة، وأن وحدات الجيش تتابع تطهير المناطق القريبة من الطريق بعدما تم القضاء على اعداد كبيرة من المجموعات المسلحة في منطقة خربة غزالة، حيث كان المسلحون يقطعون الطريق. وأكدت "سانا" ان بلدة آبل في ريف حمص اعلنها الجيش آمنة.

 وذكرت سانا أن  "وحدة من قواتنا المسلحة  اشتبكت مع إرهابيين من "جبهة النصرة" كانوا يرتكبون أعمال السلب والنهب في مدينة جاسم بريف درعا وأوقعت عددا من القتلى والمصابين في صفوفهم".

كما تواصلت الاشتباكات في ريف دمشق بالغوطة الشرقية حيث تم إحكام السيطرة على منطقة العبادة والجيش يتقدم في بلدة جربا. واكدت "سانا" ان الجيش كبد خسائر فادحة للمجموعات المسلحة في حجيرة والحسينية وسوق وادي بردى وداريا وحرستا ودوما، بريف دمشق.

نشطاء: اشتباكات عنيفة على اطراف مدينة حلفايا بريف حماة

من جانبه قال نشطاء إن حيي برزة وجوبر والمنطقة الصناعية في القابون بدمشق تعرضت للقصف وسط أنباء عن سقوط جرحى. وأضاف النشطاء أن مناطق في مدينتي دوما وحرستا والسبينة تعرضت للقصف ايضا، كما شهدت بلدة الذيابية ومخيم الحسينية قصفا بالتزامن مع اشتباكات بين مقاتلين معارضين والجيش في محيط مساكن نجها بريف دمشق.

وأشارت مصادر في المعارضة الى أن اشتباكات دارت بين مقاتلين معارضين والجيش على أطراف بلدة خربة غزالة بريف درعا، ما أدى إلى سقوط ضحايا من الطرفين، موضحة أن اشتباكات وقعت في محيط قسم الأمن العسكري في بلدة المسمية، وسط قصف على مناطق في البلدة، وعلى مناطق في بلدات الشرائع وقرية التبة، دون أنباء عن خسائر بشرية.

اما في حماة فقد اكد نشطاء ان اشتباكات عنيفة دارت بين الجيش ومقاتلين معارضين على أطراف مدينة حلفايا بريف حماة، حيث يواصل أهالي بلدة حلفايا النزوح من بلدتهم عبر نهر العاصي بسبب القصف العنيف على البلدة.

منظمة جنيف كول تدرب قادة "السوري الحر" على احترام حقوق الانسان

الى ذلك، ذكر تقرير أن منظمة غير حكومية مقرها جنيف، بأنها بدأت الجمعة الماضية في تدريب المسؤولين القانونيين والعسكريين التابعين لما ما يعرف بـ"الجيش السوري الحر" المسلح المعارض على أسس القانون الإنساني الدولي في محافظتين بجنوب شرق تركيا.

فقد ذكرت صحيفة "حريت" التركية في عددها الصادر يوم 10 مايو/ايار أن مختصين من منظمة "جنيف كول" غير الحكومية، بدأت في تدريب عناصر "الجيش السوري الحر" بمحافظة غازي عنتاب التركية. وتهدف التدريبات إلى إقناع المجموعات والهيئات باحترام القانون الإنساني وحقوق الإنسان. وقالت الصحيفة إن ورشة العمل بعنوان "مقاتل وليس قاتلا" ستعقد اعتبارا من يوم الجمعة ولمدة 3 ايام.

وأكد مصدر في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية إن الورشة لن تكون تدريباً عسكرياً، ولكن للتوعية بالقانون الإنسان الدولي، مشيراً إلى أن بعض مقاتلي "الجيش السوري الحر" لم يكونوا جنودا قبل الاضطرابات التي تشهدها سورية.

المصدر: سانا+وكالات

الأزمة اليمنية