الاقتصاد الفرنسي على مفترق طرق..

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/614932/

أعلنت فرنسا عن نهاية التقشف على لسانِ وزير ماليتها بيير موسكوفيتشي بعد حصول بلاده على سنتين من الاتحاد الأوروبي لخفض عجز الموازنة إلى المستوى المسموح به أوروبياً عند 3% من الناتج المحلي الإجمالي.

أعلنت فرنسا عن نهاية التقشف على لسانِ وزير ماليتها بيير موسكوفيتشي بعد حصول بلاده على سنتين من الاتحاد الأوروبي لخفض عجز الموازنة إلى المستوى المسموح به أوروبياً عند 3% من الناتج المحلي الإجمالي.

ولكن العزوف الفرنسي عن سياسة شد الأحزمة، لن يلق ترحيبا في ألمانيا، مهندسة هذه السياسات ومحامية الدفاع الأولى عنها في أوروبا.

في هذه الظروف، يغدو الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في موقفٍ صعب.. فمن جهة، عليه مراعاةُ أوضاعِ الشريكِ الألماني، ومن جهةٍ أخرى، يواجه هولاند ضغوطاً متزايدةً من جانبِ حزبهِ الاشتراكي، حزب تغيب عن قاموسه مفردات التقشف، ويتململ قسم متعاظم من أعضائه من تحكم ألمانيا بمفاصل القرار المالي الأوروبي..

 المزيد في التقرير المصور

توتير RTarabic