محللان سياسيان سوريان يختلفان بشأن سبب امتناع دمشق عن الرد على الغارات الاسرائيلية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/614919/

قال المحلل السياسي السوري شادي أحمد في لقاء مع قناة "روسيا اليوم" ان سورية لم تقم باي عمل ضد إسرائيل من خلال جبهة الجولان لالتزامها باتفاقية فك الاشتباك الموقعة في مايو/أيار 1974. في حين اكد محلل سياسي سوري اخر في نفس اللقاء ان "النظام السوري عودنا منذ زمن بعيد ان يقاتل بجنود غيره".

قال المحلل السياسي شادي أحمد في لقاء مع قناة "روسيا اليوم" ان سورية لم تقم باي عمل ضد إسرائيل من خلال جبهة الجولان لالتزامها باتفاقية فك الاشتباك الموقعة في مايو/أيار 1974 برعاية سوفيتية-أمريكية. وأضاف ان الغارات الإسرائيلية جاءت رداً على خرق سورية لهذه الاتفاقية، وذلك بإرسالها سلاح الى حزب الله في لبنان. كما قال ان دمشق حددت ما وصفه ببنك أهداف يمكن ان تستهدفها داخل اسرائيل في أي لحظة.

من جانبه وحول هذه الغارات قال عبد الرؤوف درويش، رئيس "تجمع 15 مارس من أجل الديموقراطية في سورية" انه لا أحد يرحب بأي اعتداء تقوم به إسرائيل على أي بلد عربي، وسورية بشكل خاص، مشيراً الى انه سبق لإسرائيل ان نفذت عمليات في الاراضي السورية مثل استهداف "المفاعل".

وأشار الى ان دمشق كانت دائماً تتعامل مع الأمر من خلال التصريح بأنها سترد في الوقت والمكان المناسبين، دون ان تلتزم بذلك حتى الآن. وأعرب درويش عن دهشته إزاء إعلان سورية تقديم تسهيلات لفصائل فلسطينية لكي تقوم بعمليات ضد إسرائيل عبر جبهة الجولان، واصفاً إياها بالجبهة العاطلة عن العمل منذ قرابة نصف قرن.

ولفت الانتباه بالقول ان "النظام (السوري) قد عودنا منذ زمن بعيد ان يقاتل بجنود غيره .. فهو يقاتل بالفلسطينيين"، مضيفاً ان هذا النظام لم يشن أي حرب لتحرير الجزء المغتصب، مشدداً على انه يستطيع ان يرسل الطائرات والدبابات لتدمير المدن السورية والبنية التحتية للدولة ككل.

الأزمة اليمنية