واشنطن تشكك في ان تكون المعارضة المسلحة السورية قد استخدمت السلاح الكيميائي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/614906/

اعلن جاي كارني المتحدث الرسمي باسم البيت الابيض للصحفيين يوم الاثنين 6 مايو/ايار ان لدى الادارة الامريكية "شكوكا كبيرة" في ان تكون المعارضة المسلحة السورية قد استخدمت السلاح الكيميائي.

اعلن جاي كارني المتحدث الرسمي باسم البيت الابيض للصحفيين يوم الاثنين 6 مايو/ايار ان لدى الادارة الامريكية "شكوكا كبيرة" في ان تكون المعارضة المسلحة السورية قد استخدمت السلاح الكيميائي.

وقال كارني: "نعتقد انه على الارجح ان السلاح الكيميائي، إن تم استخدامه بالفعل، وهناك ادلة على انه قد تم، فان المسؤولية عن ذلك تقع على عاتق نظام الاسد".

واشار كارني الى ان لجنة الامم المتحدة المستقلة التي تتولى التحقيق في الموضوع نأت بنفسها عما جاء في تصريح كارلا ديل بونتي المدعي العام السابق لسويسرا حول ان من المحتمل أن يكون مقاتلو المعارضة هم من استخدموا الاسلحة الكيميائية في سورية وليست القوات الحكومية.

هذا وكانت وكالة "فرانس برس" قد نقلت في وقت سابق من هذا اليوم عن مصدر في وزارة الخارجية الامريكية طلب عدم الافصاح عن اسمه، قوله أن السلطات الامريكية لا تمتلك أية معلومات حول استخدام الثوار السوريين للأسلحة الكيميائية.

وقال المصدر: "ليس لدينا معلومات تسمح لنا بالحكم على أن لديهم (المسلحين) إمكانيات، أو لديهم الرغبة، في استخدام مثل هذه الاسلحة". كما أشار المصدر في الدبلوماسية الامريكية أن واشنطن تواصل جمع المعلومات حول إحتمال استخدام مواد سامة في سورية.

من جهة ثانية أعلنت لجنة الامم المتحدة(شكلها مجلس حقوق الانسان) الخاصة بالتحقيق في انتهاكات حقوق الانسان في سورية أنها لا تملك أدلة وحقائق مباشرة على استخدام أي من طرفي النزاع في سورية للأسلحة الكيميائية. وجاء هذا الإعلان بعد ظهور معلومات في وسائل الاعلام تفيد بأن أحد أعضاء هذه اللجنة، كارلا ديل بونتي المدعي العام السابق في المحكمة الجنائية الدولية، قالت أن من المحتمل أن يكون مقاتلو المعارضة هم من استخدموا الاسلحة الكيميائية في سورية وليست القوات الحكومية. في الوقت ذاته أشارت ديل بونتي الى أن هذه المعلومات لا تعتبر "دلائل قاطعة" وأن التحقيقات مازال أمامها قطع شوط بعيد، وهي بعيدة عن مرحلة الانتهاء.

كما لم توضح ديل بونتي كذلك أين ومتى يفترض أن تكون المعارضة استخدمت الأسلحة الكيميائية. وبحسب كلامها، فإن المعلومات الخاصة بالاستخدام المفترض لغاز السارين السام حصل عليها أعضاء اللجنة من الدول المجاورة لسورية من "الأطباء وموظفي المستشفيات الميدانية المتضررين".

يشار إلى أن الحكومة السورية أعلنت أن مسلحي المعارضة استخدموا الاسلحة الكيميائية يوم 19 مارس/آذار في محافظة حلب. بيد ان المعارضة تؤكد هي الأخرى أن قوات النظام قد استخدمت هذه الأسلحة في مدينة حمص في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

محلل سياسي: الهدف من الغارات الإسرائيلية عرقلة الجهود الرامية لحل سلمي في سورية

تناول المحلل السياسي عدنان العطيات التقارير حول الطرف المسؤول عن استخدام السلاح الكيميائي في سورية بالقول انه يصعب تحديد الجهة التي تستخدم أي سلاح، مضيفاً ان ما وصفه بالتخبط في هذه التقارير يفقدها مصداقيتها.

وفي شأن الغارات الإسرائيلية على سورية قال العطيات انه بالإضافة الى ان هذه الغارات تعد انتهاكاً للقانون الدولي، فان الهدف منها عرقلة الجهود الرامية الى حل سلمي في سورية، وذلك عشية زيارة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الى روسيا.  

واستبعد عدنان العطيات ان تكون هناك أسلحة" تتحول" من الأيدي السورية الى أيدي حزب الله، مشدداً على انه لا يوجد ما يثبت هذه "الإدعاءات" أو ما يبرر هذه الغارات.

محللة سياسية: أمريكا ترغب بتغيير النظام في سورية لتحقيق أهدافها وأهداف إسرائيل

أكدت المحللة السياسية حنان البدري ان الولايات المتحدة تسعى الى تغيير النظام الحاكم في سورية، تحقيقاً لمصالحها الإقليمية في المنطقة من جهة ولمصالح الحليف الإسرائيلي من جهة أخرى.

وأضافت ان أمريكا تتعاون مع بعض فصائل المعارضة السورية، وان هذه الفصائل لا تُقدم على أي خطوة بدون علم واشنطن. كما أشارت حنان البدري الى ان "حلفاء في المنطقة يتعاونون مع المعارضة ويمدونها بالسلاح"، معيدة الى الاذهان أنباء تحدثت عن معسكرات لتدريب المعارضين في الأردن.

المصدر: "فرانس برس"+"نوفوستي"+"رويترز"+"روسيا اليوم"  

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

فيديو...مسن سعودي يتحرش بممرضة