الشرطة المصرية تطلق غازا مسيلا للدموع لتفريق إسلاميين أمام مقر جهاز الأمن الوطني

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/614602/

أطلقت قوات أمن مصرية غازا مسيلا للدموع لتفريق مجموعة من المحتجين الإسلاميين حاولوا تسلق أسوار مقر الأمن الوطني في القاهرة.

أطلقت قوات أمن مصرية غازا مسيلا للدموع لتفريق مجموعة من المحتجين الإسلاميين حاولوا تسلق أسوار مقر جهاز الأمن الوطني في القاهرة مساء يوم 2 مايو/أيار، وفق ما نقلته وكالة "رويترز".

واحتج قرابة ألفي إسلامي من جماعات سلفية عدة أمام مقر قطاع الأمن الوطني على ما وصفوه بأنه عودة لممارسات جهاز مباحث أمن الدولة القمعية في عهد الرئيس السابق حسني مبارك.

وردد المحتجون الذين رفعوا راية تنظيم "القاعدة" ذي اللونين الأسود والأبيض شعارات ضد مرسي واتهموه بإنشاء جهاز أمني لا يختلف عن جهاز أمن الدولة السابق.

ولم يلحظ وجود للشرطة أمام مقر الأمن الوطني، حيث مزق المحتجون أعلام وزارة الداخلية ونصبوا عدة أعلام لـ"القاعدة" وأطلقوا الشماريخ.

وحاولت مجموعة صغيرة اقتحام باب للمقر، ولكنهم تراجعوا قبل أن يسببوا أضرارا بالباب. ورسم بعض المحتجين نجمة داود على حائط المقر.

السجن خمسة أعوام ونصف العام لأقارب أعضاء "البلاك بلوك" بتهمة الاعتداء على أمن محكمة

ذكرت "بوابة الأهرام" أن محكمة جنح القاهرة الجديدة قضت يوم 2 مايو/أيار بمعاقبة ستة أشخاص من أقارب أعضاء بمجموعة "البلاك بلوك" بالسجن لمدة خمسة أعوام ونصف العام بتهم إتلاف قاعة المحكمة والتعدي على رجال الأمن وإتلاف كشك حراسة وسيارة شرطة.

وكانت نيابة القاهرة الجديدة قد قررت إحالة المتهمين الستة إلى المحاكمة العاجلة.

وجرى التحقيق مع المتهمين على مدار يومين كاملين بتهمة التعدي على رجال الأمن بالسب والضرب وتحطيم سيارة شرطة وأحد مكاتب المحكمة، وتكسير أعمدة الإنارة الموجودة في محيطها خلال ترحيل ثمانية من المتهمين بالانتماء إلى "البلاك بلوك" من نيابة أمن الدولة إلى السجن.

ووجهت النيابة إليهم تهم التعدي على موظفين عموميين (رجال أمن) خلال تأدية عملهم، وتخريب مال عام (سيارة شرطة ومحتويات بالمحكمة)، وإثارة أعمال شغب وعنف.

الأزمة اليمنية