مراسلتنا عن مسؤول أممي: يجب العودة لتصريحات الابراهيمي حيث أكد عدم نيته تقديم استقالته

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/614476/

أفادت مراسلة قناة "روسيا اليوم" في واشنطن بأن مسؤولا أمميا عقّب على خبر استقالة المبعوث الأممي العربي المشترك إلى سورية الأخضر الإبراهيمي بالقول إنه يجب العودة الى تصريحاته التي ذكر فيها أنه لن يقدم استقالته.

أفادت مراسلة قناة "روسيا اليوم" في واشنطن بأن مسؤولا أمميا عقّب على خبر استقالة المبعوث الأممي العربي المشترك إلى سورية الأخضر الإبراهيمي بالقول إنه يجب العودة الى تصريحاته التي ذكر فيها أنه لن يقدم استقالته.

وعلى الرغم من إعراب الإبراهيمي عن إحباطه "الشديد"، إلا ان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري "تمنى عليه" مواصلة مهامه.

هذا وكانت المراسلة قد نقلت عن مصدر في هيئة الأمم المتحدة انه لا يصدق أنباءً تحدثت عن استقالة المبعوث الأممي العربي المشترك إلى سورية، الدبلوماسي الجزائري الأخضر الإبراهيمي، مرجحاً ان يكون الخبر مجرد فقاعة إعلامية.

وأفادت مراسلتنا في واشنطن بأن مكتب الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة لم يتلق حتى اللحظة إخطارا باستقالة المبعوث الأممي العربي المشترك إلى سورية، الدبلوماسي الجزائري الأخضر الإبراهيمي، وأنه لم تصدر حتى الآن أي تصريحات رسمية تؤكد هذه الاستقالة.

هذا ولا يستبعد متابعون للمشهد السوري أن يكون خبر استقالة الإبراهيمي جزءا من الإشاعات حول الأزمة السورية"، فيما يرى آخرون أن شعور الإبراهيمي بإحباط كبير دفعه إما الى تقديم استقالته فعلًا، أو الى عزمه تقديمها في 15 مايو/أيار الجاري.

يُذكر ان مسؤولين في الأمم المتحدة قد أخبروا مراسلة القناة في وقت سابق أن الإبراهيمي قدم استقالته رسمياً، وأن هذه الاستقالة ستدخل حيز التنفيذ في 15 مايو/أيار الجاري.

إلا أن الأنباء الواردة من واشنطن تشير إلى أنه من السابق لأوانه الحديث عن استقالة الإبراهيمي، وذلك انطلاقاً من شكوك تحوم حول تقديمها، على الرغم من تأكيد مصادر "وبشكل صارم" أن الإبراهيمي قدم استقالته فعلاً.

من جانب آخر ذكرت مصادر أخرى في المعارضة السورية عدم علمها بنبأ الاستقالة، فيما يرجح مراقبون أن الإعلان عنها جاء في إطار "جس نبض الشارع" وكيفية تفاعله مع الخبر.

وبحسب محللين فإن تصلب مواقف بعض الأطراف إزاء الأزمة السورية قد يشكّل دافعاً لأن يقدم الإبراهيمي استقالته، أو الإعلان عن استيائه حيال هذه المواقف، بما في ذلك في الولايات المتحدة حيث يتبنى فريق فكرة التدخل في سورية، بينما يرفض فريق آخر وجهة النظر هذه، وذلك في ظل وجود فريق يتبنى موقفاً مغايرا يدعو الى فرض حظر جوي على بعض من المناطق السورية. 

ويرى مراقبون أنه ستكون هناك صعوبة في تعيين خليفة للإبراهيمي كمبعوث عربي أممي الى سورية، نظرا لتداخل العديد من الأطراف في الأزمة.

 

إعلامي عربي: الإبراهيمي وقع في مأزق لعجزه عن التوصل الى حل للأزمة

قال علي بردى مدير مكتب صحيفة "النهار" اللبنانية في لقاء مع قناة "روسيا اليوم" إن الأخضر الإبراهيمي وقع في مأزق لعجزه عن المضي قدما لحل الأزمة السورية، الأمر الذي أصابه بإحباط، مضيفا أن دعوته الأسد لتنحيه عن السلطة سبب للإبراهيمي ما يشبه مشكلة مع النظام، كما تسبب في ذلك منح الجامعة العربية مقعد سورية للائتلاف الوطني. وعبر بردى عن اعتقاده بأن الإبراهيمي وصل الى طريق مسدود.

وأشار الى أنه لم يكن هناك خيار لدى دمشق إلا التعامل مع الأخضر الإبراهيمي كمبعوث لحل الأزمة السورية، والحال كذلك بالنسبة للمعارضة، وذلك انطلاقاً من أن تعيين الدبلوماسي الجزائري جاء بقرار أممي.

واعتبر بردى أن طرفي الصراع غير مستعدين لتقبل وساطة بينهما حتى الآن، مشيرا إلى أن النظام السوري لا يزال يؤمن بقدرته على الحسم العسكري. كما تطرق الإعلامي الى موقفي روسيا والولايات المتحدة من هذا الصراع بالقول إن الجانبين لم يتوصلا بعد لتسوية أو حل للأزمة السورية.

 

الأزمة اليمنية