إسرائيل توافق على دخول بعثة اليونسكو

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/614212/

وسط ترقب فلسطيني لوصول لجنة تقصي الحقائق التابعه لليونسكو، يثور جدل حول حقيقة قبول تل أبيب باستقبالها، وذلك بعد تسريبات صحفية اسرائيلية تحدثت عن تقديم السلطة الفلسطينية تنازلات مقابل الموافقة الاسرائيلية على إرسال اللجنة الدولية.

لجنة دولية مكونة من خبراء واستشاريين تابعة لليونسكو تباشر أول مهماتها في تقصي الحقائق وتقييم أوضاع المواقع التاريخية والأثرية في القدس منتصف شهر مايو/أيار المقبل، تثير جدلا فلسطينيا وآخر اسرائيليا حول طبيعة مهماتها وحيثيات قبول اسرائيل باستقبالها. فما إن فجرت الصحافة العبرية اخبارا تتحدث عن تنازل فلسطيني عن  البت في خمسة قرارات مقدمة لليونسكو تدين اسرائيل على انتهاكات ضد المدينة مقابل موافقة اسرائيلية على التعاطي مع اللجنة، حتى بدأت الانتقادات الموجهة للخارجية الفلسطينية التي صنفت الحدث على انه انجاز فلسطيني يعتبر الاول منذ إرسال آخر لجنة تابعه لليونسكو عام 2004.

وللمفارقة يبدو أن موقف حماس من لجنة اليونسكو انسجم هذه المرة مع  بعض التحليلات الاسرائيلية التي وجدت  في اللجنة ملاذا امنا يحميها من مشاريع قرارات مجمدة قد تطال اسرائيل، وهو ما نفته الخارجية الفلسطينية، مؤكدة ان نتائج اللجنة قد تدعم مشاريع القرارات تلك، او قد تضيف لها، لاسيما وانها ما زالت قائمة على ان تتم العودة اليها بعد إنجاز اللجنة لعملها. 

قبول اسرائيل باستقبال اللجنة اشتمل على تعهد خطي يقر بموافقتها على الشروط الفلسطينية الستة حول عمل اللجنة ومن اهمها تحديد موعد قدوم اللجنة وانتهاء عملها والسماح لها بالتنقل بحرية، مع إرغام إسرائيل على حضور جلسة نقاش تقرير اللجنة وإلزامها بقراراتها.

يتطلع الشارع الفلسطيني الى نتائج ما بعد تشكيل اللجنة وجميع التساؤلات تدور حول قدرة اليونسكو على الزام إسرائيل بقراراتها والتوصيات مع مخاوف جدية من استغلال إسرائيل لعمل اللجنة في كسب الوقت لصالح تهويد القدس وتزوير التاريخ.

المزيد في التقرير المصور

 

الأزمة اليمنية