السلطات العراقية تعلق ترخيص 10 قنوات فضائية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/614164/

علقت هيئة الاعلام والاتصالات العراقية اليوم 28 أبريل/نيسان رخصة عمل عشر قنوات فضائية، بينها "الشرقية" العراقية و"الجزيرة" القطرية، وذلك بسبب "تحريضها على العنف والطائفية"، حسب البيان العراقي بهذا الشأن.

علقت هيئة الاعلام والاتصالات العراقية اليوم 28 أبريل/نيسان رخصة عمل عشر قنوات فضائية، بينها "الشرقية" العراقية و"الجزيرة" القطرية، وذلك بسبب "تحريضها على العنف والطائفية"، حسب البيان العراقي بهذا الشأن.

افادت بذلك وكالة فرانس برس نقلا عن مدير دائرة التنظيم المرئي والمسموع في هيئة الإعلام والاتصالات مجاهد أبو الهيل.

واضاف أبو الهيل ان الهيئة اضطرت الى ذلك بعد سلسلة من التحذيرات وجهتها الى تلك القنوات.

ونشرت هيئة الاعلام والاتصالات العراقية بيانا بهذا الصدد قالت فيه انه "نظرا للتصعيد الإعلامي الذي رافق التغطيات الإخبارية غير المهنية التي انتهجتها بعض القنوات الفضائية لإحداث الحويجة بتاريخ 23و24 ابريل/نيسان الجاري وما رافقها من تداعيات، ونظرا لمسؤولياتها الأخلاقية والمهنية التي تحرص من خلالها على الحفاظ على النسق القيمي والوطني للمنظومة الاجتماعية في العراق، ودرء للمخاطر المترتبة على الرسائل الإعلامية المتشنجة وغير المنضبطة التي تجاوزت كل الحدود والمستويات المهنية.. فان هيئة الاعلام والاتصالات ترى في الخطاب والمضمون الذي ترتب على التغطيات التي انتهجتها قنوات ( بغداد، الشرقية، الشرقية نيوز، البابلية، صلاح الدين، الانوار2، التغيير، الفلوجة، الجزيرة، الغربية) تحريضا وتصعيدا اقرب الى التضليل والتهويل والمبالغة منه الى الموضوعية، لما حمله من دلالات واضحة للدعوة الى الإخلال بالنظام المدني والعملية الديمقراطية، لاسيما ما رافقه من دعوة صريحة الى ممارسة أنشطة إجرامية انتقامية بمهاجمة القوات والأجهزة الأمنية، كما ولم تخل التغطيات الإعلامية للموضوع من ترويج واضح لجهات محظورة دستوريا وقانونيا بحكم ارتباطها الواضح مع التنظيمات الإرهابية، وارتكابها الجرائم بحق الشعب العراقي".

واكد البيان ان "هيئة الاعلام والاتصالات تعد ذلك خرقا واضحا لمدونات السلوك المهني وقواعد البث والإرسال المنظمة لعمل وسائل الاعلام في العراق".

واضاف انه "وبعد سلسلة من الحوارات واللقاءات الودية والمهنية حاولت من خلالها هيئتنا منح فرصة لبعض وسائل الاعلام من اجل تصحيح خطابها الإعلامي (...) وتعهد هذه المحطات بالالتزام التام بمعايير المهنة وقواعد البث والإرسال، فوجئنا بتكرار هذه المخالفات وتصعيد النبرة الطائفية مما اضطر هيئة الاعلام والاتصالات الى اتخاذ قرار تعليق تراخيص العمل الممنوحة للقنوات المشار إليها أعلاه، بما في ذلك وقف كافة عملياتها وأنشطتها على الأراضي العراقية.. بالاضافة الى مخاطبة الجهات المعنية في وزارة الداخلية وقيادة العمليات في المحافظات كافة بملاحقة تلك القنوات واتخاذ كافة الإجراءات القانونية في حال مزاولة البث دون  موافقات صادرة من هيئتنا".

واوضح مراسل "روسيا اليوم" في بغداد ان "كافة القنوات الفضائية في العراق تخضع لرقابة هيئة الاتصالات والاعلام، وهناك قانون مشرع من هذه الهيئة يحدد شروط عمل هذه القنوات ويلزمها بأن لا تساهم في اثارة النعرات الطائفية".

ولفت المراسل الى انه "من المتوقع صدور قائمة(منع) اخرى اذا استمرت قنوات اخرى في عمليات التضليل والتحوير".

بدوره رأى المحلل السياسي العراقي محمد الفيصل خلال مكالمة هاتفية مع قناة "روسيا اليوم" في بغداد انه "عندما تسمع في هذه القنوات لغة الطائفية العالية جدا تعتقد انه قامت القيامة في العراق وتنذر بنشوب حرب اهلية" شاملة.

الأزمة اليمنية