قوات الأمن العراقية تدخل ناحية سليمان بيك بعد انسحاب المسلحين منها

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/614037/

استعادت قوات الأمن العراقية اليوم الجمعة 26 أبريل/نيسان السيطرة على ناحية سليمان بيك القريبة من تكريت التي سقطت الأربعاء في ايدي مسلحين.

استعادت قوات الأمن العراقية اليوم الجمعة 26 أبريل/نيسان السيطرة على ناحية سليمان بيك القريبة من تكريت التي سقطت الأربعاء في ايدي مسلحين.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن مسؤولين عراقيين أن قوات الأمن دخلت الناحية، بينما انسحب المسلحون تنفيذا لاتفاق أبرم بواسطة زعماء العشائر وممثلي السلطات.

وكان محافظ صلاح الدين احمد عبدالله عبد، قد أعلن يوم الخميس، عن التوصل الى حلول وصفها بـ "الجذرية" بشأن الأزمة في ناحية سليمان بيك بقضاء طوز خورماتو ، موضحا أن من بين الحلول "تهدئة الامور" و"نزع السلاح"، و"التعاون مع القوات الأمنية".

وكان الجيش العراقي امهل المسلحين من أبناء العشائر الذين سيطروا على الناحية بعد معارك عنيفة، 48 ساعة قبل بدء "تطهير" المنطقة.

وقال قائمقام قضاء طوزخورماتو شلال عبدالله  أن "قوات الأمن العراقية بدأت الدخول تدريجيا الى ناحية سليمان بيك"، مضيفا  أن "انسحاب المسلحين جاء بجهود العشائر ومحافظ صلاح الدين الذين تمكنوا من وأد الفتنة".

وأشار المسؤول العراقي الى احتمال وجود سيارات ومنازل مفخخة في المنطقة "لذا يستدعي هذا الامر جهدا عسكريا خاصا قبل الانتشار في الناحية" الواقعة على الطريق الرئيسي بين بغداد واقليم كردستان.

واكد أحمد عزيز نائب رئيس المجلس البلدي لناحية سليمان بيك في تصريح لـ"فرانس برس" أن "المسلحين انسحبوا من ناحية سليمان بيك صباح اليوم بعد التوصل لاتفاق بين العشائر والحكومة المحلية".

تعليقات مراسل "روسيا اليوم"

وأكد مراسل "روسيا اليوم" أن القوات العراقية تسيطر بشكل كامل على ناحية سليمان بيك، بعد انسحاب المسلحين وفق اتفاق يضمن سلامتهم وعدم استهدافهم من قبل العسكريين. ونقل المراسل عن بيان لوزارة الداخلية، أن المهندسين يعملون على تمشيط المنطقة بحثا عن عبوات ناسفة قد تكون داخل منازل وسيارات.

وأضاف المراسل أن تعزيزات عسكرية وصلت الى المنطقة، بينما أعلنت قوات الجيش عن فرض حظر التجوال فيها.

كما ذكر المراسل أن هناك أنباء عن إصابة مروحية بطلقات نارية أثناء مطاردتها لمسلحين في محافظة نينوى، مضيفا أن المروحية هبطت اضطراريا في منطقة تابعة للقوات الأمنية.

المصدر: "فرانس برس"

الأزمة اليمنية