لافروف: مدفيديف سيزور الاردن وفلسطين في كافة الاحوال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/61386/

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي عقد يوم 13 يناير/كانون الثاني لدى استعراض حصيلة السياسة الخارجية الروسية لعام 2010 ان زيارة الرئيس مدفيديف الى فلسطين والاردن ستجرى بالرغم من المزاعم البعيدة عن الواقع بان زيارة فلسطين ترتبط بالغاء زيارة اسرائيل.

اقترحت روسيا عقد اجتماع رباعي الشرق الاوسط بميونيخ في مطلع فبراير/شباط القادم. اعلن ذلك وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي عقد يوم 13 يناير/كانون الثاني  بمناسبة الحصاد السياسي  لعام 2010 .

وقال لافروف :" نحن نؤيد بنشاط الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة في تسوية النزاع العربي الاسرائيلي. لكن بات من الواضح في اواخر العام الماضي ان هذه الجهود غير كافية. وقد اقترحنا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عقد  اجتماع وزاري عاجل للرباعية. لكن شركاءنا طلبوا بان نمنحهم مهلة ما. وقد فات الوقت وصرنا نتفق الآن على عقد لقاء جديد عما قريب".
واضاف لافروف قائلا :" نحن نتفق الآن على عقد اجتماع  اللجنة الرباعية في وقت قريب. وقد طرحنا اقتراحا بان نجتمع على هامش مؤتمر ميونيخ للامن الذي من المقرر ان يعقد في مطلع فبراير/ شباط القادم حيث تتاح الفرصة لكل الاعضاء في اللجنة الرباعية والوزراء والامين العام لهيئة الامم المتحدة لعقد مثل هذا الاجتماع".

وقال لافروف :" نعتبر انه من المهم جدا ان يعقد هذا الاجتماع بمشاركة ممثلين عن جامعة الدول العربية. ويستحسن ان  يحضره ايضا الاسرائيليون والفلسطينيون".
واشار لافروف الى ان هذه الحصيلة هي الحد الاقصى الذي يمكن بلوغه. الا انه أبرز اهمية عقد لقاء بممثلي جامعة الدول العربية وقال:" نحن نعول على ان يتم الاتفاق على مثل هذا الاطار في اللقاء".
وقال لافروف معلقا على سير المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية  ان اوضاع هذه العملية ليست مثالية واضاف قائلا:" لكني لا يمكن ان اصفها بانها قد ماتت".
واستطرد لافروف قائلا:" اذا لم نأخذ  بعين الاعتبار مستجدات الوضع التي تخص الشهرين الاخيرين وألقينا نظرة على عملية التسوية في الشرق الاوسط بشكل عام فان احدا لا يشكك في ان التسوية العربية الاسرائيلية  تعتبر مفتاحا لاحلال الاستقرار في الشرق الاوسط. ويدرك هذا الامر غالبية المشاركين في هذه العملية تمام الادراك".
واشار الوزير الروسي الى انه يعول على ان هذا التفهم سيعم الجميع دون استثناء وسيتم التجاوز على الطريق المسدود الحالي.

 واشار لافروف قائلا:"  لم تكن روسيا ابدا تحد من  نشاطها في هذه المسائل. وشهد العام الماضي اجتماعين وزاريين لرباعي الشرق الاوسط عقدا في موسكو في شهر مارس/ آذار الماضي وفي نيويورك في سبتمبر/أيلول الماضي. ويعتبر بيان مارس/ آذار الذي اصدره رباعي الشرق الاوسط في موسكو لحد الآن نموذجا للموقف من التسوية الشاملة".
ومن جهة اخرى اشار لافروف بأسف الى ان هذا البيان لا ينفذ. وافكاره تراوح في مكانها بسبب ان المفاوضات ا التي بدأت بوساطة من الولايات المتحدة اصطدمت بحواجز منيعة وبعدم رغبة اسرائيل في تجميد الاستيطان.
 وقال الوزير الروسي:"  كنا  نعلن مرارا ان هذا الاستيطان غير الشرعي  يتعارض مع القرارات الصادرة عن  مجلس الامن الدولي وغيرها من الاتفاقيات التي عقدها الجانبان. كما انه يتعارض مع خريطة الطريق التي وقعها الجانبان والتي لا تسمح باتخاذ اية خطوات  احادية الجانب".

زيارة مدفيديف للشرق الاوسط  ستتم في الموعد المقرر

 قال لافروف ان زيارة الرئيس مدفيديف الى فلسطين والاردن ستجرى بالرغم من المزاعم البعيدة عن الواقع بان زيارة فلسطين ترتبط بالغاء زيارة اسرائيل.
وقال لافروف مجيبا عن سؤال وجهه اليه مراسل قناة "روسيا اليوم":" لقد أشرت الى  زيارة الرئيس مدفيديف الى الاردن ومناطق السلطة الوطنية الفلسطينية في الضفة الغربية . واريد التأكيد على ان هذه الزيارة ستتم كما هو مقرر . كما اود التأكيد على ان المزاعم القائلة بان مدفيديف قرر زيارة الاراضي الفلسطينية انتقاما من عجز الاسرائيليين عن استقبالهم له ، لا علاقة لها بالواقع ويمكن اعتبار تلك المزاعم استفزازا غير حميد".
واعاد وزير الخارجية الى الاذهان ان زيارة رئيس روسيا الاتحادية كان قد خطط لها اولا الى اسرائيل ثم للاراضي الفلسطينية والاردن. وقال لافروف:" لقد تخلى الدبلوماسيون الاسرائيليون لأسباب معروفة عن استقبال كل مسؤول  يزور اسرائيل  من خارج البلاد. لكن  الزيارتين لكل من فلسطين والاردن لا علاقة لهما بالدبلوماسيين الاسرائيليين. لذلك ستتم هاتان الزيارتان كما هو مقرر".

يمكنكم الاطلاع في مواقعنا على تصريحات لافروف حول البرنامج النووي الايراني و العلاقات مع الولايات المتحدة والمسائل الاخرى للسياسة الخارجية الروسية 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)