دمشق: قرار الاتحاد الاوروبي يرقى الى العمل العدواني

أخبار العالم العربي

دمشق: قرار الاتحاد الاوروبي يرقى الى العمل العدوانيمبنى الخارجية السورية في دمشق
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/613807/

دانت الحكومة السورية يوم الثلاثاء 23 ابريل/نيسان قرار الاتحاد الاوروبي السماح باستيراد النفط من المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية، موجهة خطاب شكوى بذلك الى الامم المتحدة.

دانت الحكومة السورية يوم الثلاثاء 23 ابريل/نيسان قرار الاتحاد الاوروبي السماح باستيراد النفط من المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية، موجهة خطاب شكوى بذلك الى الامم المتحدة.

وافادت وكالة "سانا" السورية  الحكومية في شريط عاجل بأن وزارة الخارجية السورية قالت في رسالتين متطابقتين موجهتين لرئيس مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، قالت انه "لا يحق للاتحاد الأوروبي أو أي جهة كانت اتخاذ أي تدابير من شأنها المساس بالحقوق السيادية للدول على مواردها الوطنية، بل ان دول الاتحاد تجاوزت ذلك الى حد السماح بإمكانية استثمار هذه الموارد لصالح فئة تدعي أنها معارضة وتمثل الشعب السوري بينما هي لا تمثل سوى أصحابها ومصالحهم المرتبطة بالخارج".

وأوضحت الوزارة في رسالتيها أنه "يبدو أن الاتحاد الأوروبي لم يكتف بجملة العقوبات الاقتصادية الاحادية الجانب، بل لجأ الى خطوة جديدة تتعارض في اطارها القانوني الدولي مع مبدأ عدم التدخل الذي أقره ميثاق الأمم المتحدة في مادته الثانية ومع مبادئ السيادة وحق الشعوب في اختيار انظمتها السياسية والاقتصادية دون تدخل خارجي ومع الاعلان الخاص الصادر عن الجمعية العامة عام 1962 المعنون "السيادة الدائمة على الموارد الطبيعية" الذي نص على "الحق المطلق لكل دولة في التصرف في ثرواتها ومواردها الطبيعية وعلى احترام الاستقلال الاقتصادي للدول".

واكدت الوزارة أن "قرار الاتحاد الأوروبي غير القانوني الذي يرقى الى صفة العمل العدواني وفق تعريف العدوان الذي أقرته الجمعية العامة بقرارها 3314 لعام 1974 يشكل مشاركة في سرقة ثروات عائدة للشعب السوري صاحب السيادة على هذه الموارد التي هي حق للشعب ممثلا بحكومته الشرعية القائمة".

وشددت على انه "وبناء على ذلك فان سورية، التي ستمارس حقها الطبيعي في اتخاذ الإجراءات الضرورية للحفاظ على سيادتها وعلى مواردها الطبيعية في وجه محاولات القرصنة والنهب، تطالب مجلس الأمن باتخاذ مايلزم لضمان منع تطبيق هذا القرار غير الشرعي (...) الذي يهدف الى توفير الدعم للمجموعات المسلحة المرتبطة بجبهة النصرة احد اذرع تنظيم القاعدة التي تمارس الإرهاب في سورية".

مجلس الوزراء السوري: القوات المسلحة ستفرض قريبا سيطرتها الكاملة على كافة الاراضي السورية بما فيها حقول النفط

من جهته، استنكر مجلس الوزراء السوري خلال جلسته التي عقدها اليوم الثلاثاء برئاسة وائل الحلقي رئيس المجلس قرار الاتحاد الأوروبي الذي سمح بموجبه لدوله الأعضاء باجراء تعاملات في استيراد النفط والمشتقات النفطية السورية "المسروقة من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة".

ونوه المجلس بأن "خيرات ومقدرات الشعب السوري هي ملك له وحده وأن الحكومة السورية لن تسمح لأي جهة كانت في العالم بسرقتها والمتاجرة بها ونهبها من أجل تأمين السلاح والمال للعصابات الإرهابية وخاصة "جبهة النصرة" التكفيرية".

واكد المجلس على أن "الحكومة السورية سوف تتخذ كافة الإجراءات القانونية والقضائية والعسكرية للتصدي لسارقي مقدرات الشعب السوري، وأن قواتنا المسلحة الباسلة ستفرض قريبا سيطرتها الكاملة على كل الأراضي السورية، بما فيها حقول النفط، كونها ملكا للشعب السوري والأجيال القادمة".

المصدر: "سانا"