بوتين: لدى الاقتصاد الروسي ما يكفي لمواجهة الازمات في العالم

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/613698/

تنعكس الأزمات التي اصابت الاقتصاد العالمي على روسيا أيضا ، إلا انه لا يجوز ترهيب الوضع لان بلادنا تتمتع بمتانة كافية. اعلن ذلك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال اجتماع مكرس للمسائل الاقتصادية عقده في مقره الصيفي في بوتشاروف روتشيه بضواحي سوتشي اليوم 22 أبريل/نيسان.

تنعكس الأزمات التي اصابت الاقتصاد العالمي على روسيا أيضا ، إلا انه لا يجوز ترهيب الوضع لان بلادنا تتمتع بمتانة كافية. اعلن ذلك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال اجتماع مكرس للمسائل الاقتصادية عقده في مقره الصيفي في بوتشاروف روتشيه بضواحي سوتشي اليوم 22 أبريل/نيسان.

ووصف بوتين تدني مؤشرات الاقتصاد العالمي بانه امر يثير القلق وقال "علينا ان نكون مستعدين لاحتمال انعكاس انكماش الانتاج والأزمات في المنظومة المالية العالمية على اقتصادنا . واردف قائلا  "بل انه ينعكس فعلا".

ودعا بوتين مع ذلك الى عدم الافراط في ترهيب الوضع لان الاقتصاد الروسي يتمتع بما يكفي من المتانة.

واشار بوتين الى انه رغم  عدم استقرار الأسواق العالمية تبقى اسعار النفط والموارد الأخرى عالية كفاية. كما انه تمتلك روسيا احتياطيات كبيرة من الذهب والعملة ولها صندوق احتياط في الميزانية . ومن المهم ايضا ان مداخيل المواطنين الفعلية لا تنخفض بل تستمر في نموها.

ولدى حديثه عن مؤشرات النمو اشار بوتين الى وقف  معدل نمو الانتاج الصناعي في الربع الاول من السنة الحالية، كما ان حجم الصادرات تقلص بـ 4.5%. ولوحظ ايضا نمو البطالة مع انها تبقى على ادنى مستواها.

واكد بوتين ان نمو الناتج الاجمالي المحلي بلغ نسبة 4.8% في الربع الاول من العام الماضي 2012 ، وتقلص في الربع الأخير منه الى مستوى 2.1%، فيما لم يتجاوز في الربع الاول من السنة الحالية 2013 حد 1.1%.

وفي الوقت ذاته لاحظ بوتين ان كثيرين من المحللين يرون ان النمو الاقتصادي يجب ان يستعيد مستواه في الربع الثاني من السنة الحالية ، وانه من المهم اليوم ان نرسم طرق تشجيع هذا النمو واكساب مزيد من الثقة للمشاركين في الحياة الاقتصادية. 

 

بوتين : عواقب الاجراءات الطارئة التي اتخذتها قبرص غير جلية بعد

اكد الرئيس بوتين ان العواقب البعيدة المدى للإجراءات الطارئة التي اتخذتها قبرص لمعافاة منظومتها المصرفية غير جلية بعد.

وقال: نتابع الوسائل التي تحل بواسطتها قضايا الديون في البلدان المعينة ، واقصد هنا قبرص، حيث تقوض الاجراءات المتخذة عمليا الثقة بالمنظومة المالية.

واضاف الرئيس قوله انه لا يوجد لدى الخبراء رأي موحد بصدد انعكاس تلك الاجراءات الطارئة على تطور الاحداث اللاحق في أوربا وما ستكون عليها عواقبها الطويلة الاجل.