مقتل العشرات بريف دمشق.. والأسد يؤكد ان لا مهادنة مع المجموعات الإرهابية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/613648/

أكد نشطاء مقتل ما لا يقل عن 85 شخصا، بينهم نساء وأطفال، في ضاحية الفضل غرب دمشق وذلك بعد اقتحامها بعد ايام من المعارك هناك.

أكد نشطاء مقتل ما لا يقل عن 85 شخصا، بينهم نساء وأطفال، في ضاحية الفضل غرب دمشق وذلك بعد اقتحامها بعد ايام من المعارك هناك.

ونقلت وكالة "رويترز" عن جمال الجولاني العضو" بمجلس قيادة الثورة المعارض" إن عدد القتلى قد يكون اكثر من 250 معظمهم قتل بالرصاص من مسافة قريبة لكن وجود دوريات الجيش جعل من الصعب توثيق جميع القتلى.

وأكد الجولاني أن عمليات القتل جرت على مدى عدة ايام اثناء وبعد اقتحام القوات النظامية المنطقة التي كان يتمركز بها قرابة 270 مقاتلاً من المعارضة. وتابع الجولاني انه أحصى 98 جثة في الشوارع و86 شخصا قال انهم اعدموا دون محاكمة.

الأسد: لا مجال للمهادنة مع المجموعات التكفيرية والإرهابية

أكد الرئيس السوري بشار الأسد أنه لا مجال للمهادنة مع المجموعات التي وصفها بالتكفيرية والإرهابية، وأن بلاده ستواجه بحزم جميع أشكال الإرهاب بالتوازي مع العمل على تنفيذ البرنامج السياسي لحل الأزمة.

وأشار الأسد خلال لقائه وفد الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية يوم 21 ابريل/نيسان إلى أن الأحداث الجارية في الساحة العربية في هذه الفترة تؤكد الحاجة إلى أفكار وطروحات توحيدية جامعة، مشيرا إلى دور سورية ولبنان في خلق وتعزيز هذه الأفكار ما يساهم في نشر وتقوية الشعور العربي.

ونقلت وكالة الانباء السورية "سانا" عن الاسد قوله إن "غنى لبنان وسورية وتنوعهما السياسي والثقافي والاجتماعي يعزز قوتهما في مواجهة الغزو الفكري الذي تتعرض له المنطقة وفي إحباط المخططات الخارجية الساعية إلى تقسيم المنطقة على أساس طائفي ومذهبي وعرقي".

من جانبه أوضح مراسل "روسيا اليوم" ان بلدة جديدة الفضل غرب دمشق كانت خلال الايام الخمسة الاخيرة مسرحا لعمليات الجيش السوري على مستوى محافظة ريف دمشق. حيث شن الجيش عملية واسعة هناك وتمكن من دخولها. واضاف المراسل ان روايات ما حدث هناك تعددت فمن جهة يؤكد النشطاء حدوث مجزرة داخل البلدة، في حين تقول السلطات ان الجيش دخل البلدة وقضى على مسلحين.

المصدر: رويترز+وكالة سانا

الأزمة اليمنية