ناطق باسم "الجيش الحر": حديث الأسد للإخبارية يحمل تهديدات للعالم وللشعب السوري

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/613365/

أعرب مسؤول "الإعلام المركزي بالقيادة المشتركة للجيش السوري" الحر فهد المصري عن اعتقاده بأن حديث بشار الأسد الذي أدلى به لقناة "الإخبارية" يحمل تهديدات موجهة للعالم وللشعب السوري.

أعرب مسؤول "الإعلام المركزي بالقيادة المشتركة للجيش السوري" الحر فهد المصري عن اعتقاده بأن حديث بشار الأسد الذي أدلى به لقناة "الإخبارية" يحمل تهديدات موجهة للعالم وللشعب السوري.

وفي مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" الخميس 18 أبريل/نيسان قال المصري ان "بشار الأسد أراد إرسال عدة رسائل من خلال تصريحاته التي تحمل تهديدات واضحة وصريحة. "إما أنا، إما القاعدة" – هذه رسالته إلى العالم، وبشكل خاص إلى الولايات الأمريكية وأوروبا".

أما الرسالة إلى الشعب السوري، فمغزاها، حسب المصري، "إما انا، أو مخاطر التقسيم والطائفية".

وواصل: "نحن نقول لبشار الأسد، لا نريد، لا أنت ولا "القاعدة"، الشعب السوري ضد الفكر المتطرف، ضد تنظيم "القاعدة" وكل التنظيمات المتطرفة التكفيرية. الشعب السوري يريد، و"القيادة المشتركة للجيش الحر" تريد مشروعا وطنيا حقيقيا يضم كل فئات الشعب السوري ضمن مشروع وطني تنقذ الدولة السورية".

واتهم المصري بشار الأسد بأنه "صنع "القاعدة" في سورية"، وقال: "من صنع "القاعدة" في سورية؟ دعنا نقول ونكن صريحين، من صنع" جبهة النصرة" في سورية؟ هناك ثلاثة أقسام من "جبهة النصرة"، القسم الأول قسم أتى من العراق. وقسم آخر أطلق سراحهم بشار الأسد من السجون... قرابة 500 معتقل إسلامي جلهم من تنظيم "القاعدة". القسم الثاني هم جهاديون أتوا من أصقاع العالم لنصرة الشعب السوري أمام تخاذل وتقاعس المجتمع الدولي عن حماية الشعب السوري. أما القسم الثالث وهو السواد الأعظم من "جبهة النصرة" هم من المواطنين السوريين البسطاء العاديين الذين لا يحملون فكر "القاعدة" ولا يحملون فكرا متطرفا، ولكن وجدوا عند تنظيم "النصرة" في سورية السلاح والذخيرة، فانضموا له للدفاع عن أهلهم ومدنهم وقراهم. من سيفشل مشاريع الإرهاب في سورية ومن سيسقط النظام السوري هو الوحدة الوطنية، المشروع الوطني الحقيقي الذي يعبر عن تطلعات الشعب السوري بكل فئاته".

 

الأزمة اليمنية