لجنة الطيران الدولية تعلن ان الطاقم البولندي مذنب في تحطم طائرة ليخ كاتشينسكي في سمولينسك

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/61320/

وقع حادث طائرة الرئيس البولندي التي تحطمت في ابريل/نيسان الماضي في ضواحي مدينة سمولينسك الروسية بذنب طاقم الطائرة الذي اتخذ قرارا بالهبوط في الظروف الجوية السيئة. خلص الى هذا الاستنتاج خبراء لجنة الطيران الدولية التي قامت بالتحقيق في ملابسات الحادث المأساوي . وقدمت تاتيانا انودينا رئيسة لجنة الطيران الدولية يوم 12 يناير/كانون الثاني التقرير النهائي للجنة الى الصحافيين.

وقع حادث تحطم طائرة الرئيس البولندي  في ابريل/نيسان الماضي في ضواحي مدينة سمولينسك الروسية بذنب طاقم الطائرة الذي تعرض للضغوط النفسية واتخذ قرارا بالهبوط في الظروف الجوية السيئة. وقد خلص الى هذا الاستنتاج خبراء  لجنة الطيران الدولية التي قامت بالتحقيق في ملابسات الحادث المأساوي . و قدمت تاتيانا انودينا رئيسة لجنة الطيران الدولية وأليكسي موروزوف رئيس اللجنة الفنية  يوم 12 يناير/كانون الثاني التقرير النهائي للجنة الى الصحافيين.
يذكر ان الطائرة "تو – 154" التي كانت تقل الرئيس البولندي ليخ كاتشينسكي تحطمت يوم 10 ابريل/نيسان الماضي في ضواحي سمولينسك. ولقي مصرعهم 96 شخصا بمن فيهم 88 راكبا، وبينهم الرئيس البولندي وعقيلته وبعض المسؤولين في قيادة البلاد  بالاضافة الى افراد الطاقم الثمانية.
وقامت اللجنة الفنية التابعة للجنة الطيران الدولية بالتحقيق في  ملابسات الحادث الجوي. واتخذ الجانب الروسي  خطوات لم يسبق لها مثيل في اطارعملية التحقيق في حادث الطائرة، وسلم الجانب البولندي 60 مجلدا للوثائق ومعطيات سجلتها اجهزة التسجيل في الطائرة المنكوبة.
وافادت انودينا بان السبب المباشر لوقوع الحادث الجوي  هو عدم اتخاذ الطاقم للقرار بالهبوط في مطار احتياطي في  الظروف الجوية السيئة. واضافت انودينا  ان هبوط الطائرة جرى في ظروف عدم رؤية اشارات التوجيه الارضية. ولم يرد طاقم الطائرة كما يجب على تحذيرات منظومة "Taws " للانذار المبكر، الامر الذي ادى الى وقوع الكارثة.
ويرى الخبراء انه كان يتوجب على طائرة كاتشينسكي  التوجه نحو المطار الاحتياطي الذي يبعد مسافة 55 كيلومترا عن سمولينسك. وعرض  رئيس اللجنة الفنية للصحافيين مقطعا من فيلم فيديو يحاكي تحليق الطائرة مركزا على ان قائد الطاقم قد تلقى من برج القيادة في المطار اقتراحا بالهبوط في المطار الاحتياطي، لكنه لم يفعل ذلك. وطلب من برج القيادة في المطار تصريحا بالهبوط في مطار سمولينسك. وبالاضافة الى ذلك قالت انودينا  ان حضور كبار المسؤولين في قمرة الطائرة واحتمال ورود رد الفعل السلبي من قبل الرئيس اثر تأثيرا نفسيا على افراد الطاقم لدى اتخاذهم القرار بالهبوط المقرون باخطار غير مبررة. وقد ثبت ان كبار المسؤولين الحاضرين في قمرة الطائرة هم  قائد سلاح الجو البولندي ومدير  بروتوكول رئيس الجمهورية. علما بأنه تم اكتشاف الكحول في دم قائد سلاح الجو بنسبة 0.6 بروميله.
واوضح موروزوف ان حضور الاشخاص الغرباء في قمرة الطائرة  خرق مبدأ ما يدعى "القمرة النظيفة" وقد تعرض افراد الطاقم  للضغوط النفسية. وبعد ان  امر المرشد الجوي قائد الطائرة  بان ينخفض حتى مستوى 500 متر قال مدير البروتوكول ان" القرار لم يتخذ بعد". اما الطيار نفسه فقال:" اذا لم نهبط  هنا فأنه سيستمر في مضايقتي".
واثبت الخبراء ان الطائرة الرئاسية " تو – 154 ام" كانت سليمة قبل اقلاعها من مطار وارشو.  وقالت انودينا انه اي خلل لم يحدث في اثناء التحليق في اجهزة الطائرة  ومحركاتها  ". كما لم يحدث  حريق او انفجار في الجو قبل اصطدامها بالارض.
كما اشارت رئيسة لجنة الطيران الدولية الى ان اعمال المرشدين  الجويين في مطار سمولينسك لا تعد سببا لوقوع الكارثة الجوية.
واعلنت انودينا ان لجنة الطيران الدولية انتهت بذلك من عملها.

رئيسة لجنة الطيران الدولية تشيد بمستوى التعاون مع الخبراء البولنديين

ثمنت تاتيانا انودينا رئيسة لجنة الطيران الدولية تثمينا عاليا مستوى التعاون مع الخبراء البولنديين المشاركين بالتحقيق  في ملابسات الحادث الجوي  للطائرة "تو – 154" التي كانت تقل رئيس بولندا ليخ كاتشينسكي في ضواحي سمولينسك.
وقالت انودينا في مؤتمر صحفي عقد يوم 12 يناير/كانون الثاني في موسكو بمناسبة انتهاء التحقيق :"لقد التقيت مرارا بالخبراء البولنديين. ويرى اعضاء اللجنة الفنية انهم قاموا باداء واجباتهم بكفاءة مهنية وبنزاهة. وكنا نعمل كأننا فريق واحد".
واشارت انودينا الى ان موقف اللجنة الفنية من الخبراء البولنديين  كان يتسم بالعناية البالغة وبالاحترام جدا. وقد اخذت اللجنة بنظر الاعتبار كل الملاحظات الصادرة عنهم بخصوص التقرير الابتدائي الخاص باسباب الكارثة الجوية.

ردود فعل بولندية

من جهة أخرى ذكر متحدث باسم رئيس الحكومة البولندية أن دونالد توسك رئيس الوزراء البولندي قرر العودة إلى وارسو من العطلة للمشاركة في مناقشة تقرير لجنة الطيران الدولية في أسباب وملابسات تحطم الطائرة البولندية.
وقال يجي ميلر وزير الداخلية البولندي إنه لم يكن الجانبان البولندي والروسي مستعدين لضمان رحلة آمنة لطائرة الرئيس البولندي السابق. وأضاف الوزير البولندي أن لجنة الطيران الدولية أخذت في الاعتبار في تقريرها كافة تعليقات الجانب البولندي على مشروع التقرير. والجدير بالذكر أن ميلر يرأس لجنة شكلتها الحكومة البولندية للتحقيق في ملابسات الكارثة الجوية.
 من جانبه أعرب ياروسلاف كاتشينسكي شقيق الرئيس البولندي الراحل ليخ كاتشينسكي عن عدم ارتياحه بشأن تقرير لجنة الطيران الدولية، قائلا إن التقرير يحمل المسؤولية عن تحطم الطائرة للجانب البولندي "دون حجج" ووصف التقرير بأنه "تلاعب لا أساس له". وأشار ياروسلاف كاتشينسكي إلى عدم وجود أية دلائل تثبت الضغط على الطيارين من قبل الرئيس البولندي السابق.

المزيد حول تحطم الطائرة البولندية في موقعنا الألكتروني.
كما يمكنكم الاطلاع على المزيد حول تطور العلاقات الروسية البولندية وحادث كاتين.

نبذة عن لجنة الطيران الدولية

تم تشكيل لجنة الطيران الدولية بعد توقيع الاتفاقية بين الحكومات في مجال استخدام الاجواء يوم 30 ديسمبر/كانون الاول عام 1991. وتنص الاتفاقية على ان 12 بلدا من جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق - وهي اذربيجان وارمينيا وبيلاروس وجورجيا وكازاخستان وقرغيزيا ومولدافيا وروسيا وطاجيكستان وتركمانيا واوزبكستان واوكرانيا - اتفقت على  التنظيم المشترك للاجواء ومنح طائرات الركاب تصاريح بالتحليق وفحص الخطوط الجوية الدولية والمطارات وانظمة الملاحة بالاضافة الى التحقيق في الحوادث الجوية.
وقد اصدرت الحكومة الروسية في اعوام 1994 – 1997 ثلاثة  قرارات من شأنها رفع الوضع القانوني للجنة وجعلها تحظى بحقوق هيئة فيدرالية للسلطة التنفيذية فيما يتعلق بمنح الطائرات الشهادات والتحقيق في الحوادث الجوية في اراضي روسيا.
وترأست العميدة الجوية  تاتيانا انودينا لجنة الطيران الدولية  منذ تأسيسها.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)