بقاء الأسد.. بين مؤيد ومعارض

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/613113/

اتهم بسام ابو عبدالله مدير مركز دمشق للدراسات الاستراتيجية، في مناظرة على الهواء مباشرة بثتها قناة "روسيا اليوم"، الغرب، وعلى رأسه الولايات المتحدة الأمريكية وما وصفه بالمعسكر الخليجي التركي، بأنهم هم من يصرون على رحيل الأسد. واعتبر الأسد ضمانا للاستقرار سورية.

اتهم بسام ابو عبدالله مدير مركز دمشق للدراسات الاستراتيجية، في مناظرة على الهواء مباشرة بثتها قناة "روسيا اليوم"، الغرب، وعلى رأسه الولايات المتحدة الأمريكية وما وصفه بالمعسكر الخليجي التركي، بالإصرار على رحيل الأسد. واعتبر تقرير مصير بلاده شأنا سوريا داخليا، مشددا على أن لا أحد في الخارج يملك الحق في تحديد من يبقى ومن يرحل في سوريا.  

وأضاف بأن بشار الأسد هو ضمان للاستقرار، خاصة وأن التجارب الأخرى في دول مثل ليبيا واليمن لم تنجز استقرارا، كما أوهم الغرب ذلك.

من جانبه تساءل الصحفي السوري المعارض عمر مقداد، كيف يمكن لبشار الأسد أن يكون ضمانا للاستقرار وهو "يقتل ويعتقل الناس". وأضاف ان الحديث عن الإسلام السياسي والجماعات الراديكالية هو من صنع النظام السوري الذي تحدث منذ البداية عن تهديد القاعدة.

وقال إن المظاهرات بدأت سلمية، وقد رد النظام عليها بالحديد والنار. واشار الى ان انتقال الثورة إلى المرحلة المسلحة كان بهدف حماية المظاهرات، مؤكدا أن هناك جماعات إرهابية غير محسوبة على الثورة السورية. وقال: "نحاربها بالتوازي كما نحارب النظام الدكتاتوري". ولفت إلى إن الثورة السورية هدفها بناء دولة مدنية ديمقراطية.