لافروف: تطبيق خارطة الطريق سيساهم في توطيد الثقة بين الخرطوم وجوبا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/613102/

أعرب سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي عن قناعته بأن تطبيق "خارطة الطريق" للتسوية السودانية كان من شأنه أن يسهم في تعزيز الثقة بين الخرطوم وجوبا. جاء ذلك أثناء المحادثات التي أجراها يوم 16 أبريل/نيسان مع نظيره من جنوب السودان على أحمد كرتي.

أعرب سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي عن قناعته بأن  تطبيق "خارطة الطريق" للتسوية السودانية كان من شأنه أن يسهم في تعزيز الثقة بين الخرطوم وجوبا. جاء ذلك أثناء المحادثات التي أجراها يوم 16 أبريل/نيسان مع نظيره من جنوب السودان على أحمد كرتي.

وبحسب ما أفادت وزارة الخارجية الروسية في أعقاب لقاء لافروف بأحمد كرتي فإن الاهتمام الرئيسي للوزيرين تركز على مشاكل التسوية بين السودان وجنوب السودان وتطبيع الوضع في دارفور.

وجاء في البيان الصادر عن وزارة الخارجية الروسية بهذا الشأن:" أعرب لافروف وكرتي بعد بحث تفاصيل العلاقات بين السودان وجنوب السودان عن ارتياحهما المشترك للديناميكية الإيجابية التي يمكن تلمسها في تنفيذ الاتفاقات بين الخرطوم وجوبا التي تم التوصل اليها في سبتمبر/أيلول الماضي.

وشدد سيرغي لافروف على ضرورة مواصلة العمل على تأمين استقرار التقدم باتجاه تطبيق "خارطة الطريق" للتسوية السودانية والتي أقرها في أبريل/نيسان الماضي مجلس السلام والأمن في الاتحاد الأفريقي ، الأمر الذي يساعد في تعزيز الثقة وحسن الجوار. ووافق الوزيران على ضرورة مواصلة البحث عن حل لمشكلة الوضع القانوني لمنطقة أبيي وسبل تطبيع الوضع في ولايتي جنوب كردوفان والنيل الأزرق. وتم أثناء بحث مشكلة التسوية في دارفور التركيز على مهام التقدم اللاحق للعملية السياسية بناءً على معاهدة السلام الموقعة في مايو/أيار الماضي في الدوحة وإشراك مجموعات أخرى من المتمردين في هذه العملية.

وأشار الجانبان إلى أن تطبيق برنامج توطيد الاقتصاد والبنية الاجتماعية في المنطقة كان من شأنه  تعزيز القاعدة الاجتماعية للعملية السياسية. وفي هذه الأثناء أكد سيرغي لافروف اهتمام الشركات الروسية بمساهمتها في المشاريع الاستثمارية في دارفور.

وأعار الجانبان اهتماما خاصا بالنزاعات المندلعة في الشرق الوسط وشمال أفريقيا. وشدد لافروف على ضرورة حلها بالطرق السلمية وعن طريق إقامة الحوار الوطني الهادف إلى إحلال الوفاق القومي. وأكد الجانبان على عدم قبولهما بالتدخل الخارجي في شؤون المنطقة واستحالة  فرض وصفات وآليات لتسوية المشاكل الداخلية على الدول السيادية.

وجاء في البيان أن الجانبين بحثا أيضا مستقبل التطور اللاحق للعلاقات الروسية السودانية. ودعا الوزيران إلى مواصلة الجهود المشتركة الرامية إلى  تطوير التعاون التجاري والاقتصادي بناءً على الاتفاقيات الموقعة وفي إطار الاجتماع الثاني للجنة الروسية السودانية رفيعة المستوى المزمع عقده في موسكو قريبا.

المصدر: وكالات روسية + "روسيا اليوم"

 

الأزمة اليمنية