الابراهيمي يؤكد لمرسي اهمية البدء الفوري في مفاوضات جادة بين النظام السوري والمعارضة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/612887/

استقبل الرئيس المصري محمد مرسي الأحد 14 أبريل/نيسان المبعوث الأممي العربي المشترك الى سورية الأخضر الإبراهيمي، قبل توجه الاخير لنيويورك نهاية الأسبوع الجاري، لإحاطة مجلس الأمن الدولي علما بتطورات الأوضاع في سورية في ضوء المستجدات الأخيرة.

استقبل الرئيس المصري محمد مرسي الأحد 14 أبريل/نيسان المبعوث الأممي العربي المشترك الى سورية الأخضر الإبراهيمي، قبل توجه الاخير  لنيويورك نهاية الأسبوع الجاري، لإحاطة مجلس الأمن الدولي علما بتطورات الأوضاع في سورية في ضوء المستجدات الأخيرة.

وقال مراسل "روسيا اليوم" في القاهرة بأنه صدر بيان عن رئاسة الجمهورية المصرية ذكر فيه ان لقاء مرسي - الابراهيمي تناول مجريات ومستجدات الامور في سورية، حيث استمع مرسي ، وفق البيان، لما طرحه الابراهيمي، واتفق معه على خطورة الاوضاع في سورية مع وجود انفراجة ما.

واشاد مرسي بدور المبعوث الاممي ولخص موقف مصر من الازمة السورية مؤكدا ان الامر يتطلب بداية وجود رغبة سورية واقليمية ودولية جادة وسريعة للتحرك نحو الحل، وان يضطلع مجلس الامن بمسؤوليته، مع ضرورة الحفاظ على وحدة الاراضي السورية والانتقال المنظم للسلطة بعيدا عن الخيار العسكري، حسب بيان الرئاسة المصرية.

ولفت المراسل الى ان الابراهيمي تحدث عن الوضع الراهن للائتلاف السوري المعارض في اعقاب قرارات القمة العربية الاخيرة في الدوحة، مؤكدا اهمية الحفاظ على تماسك هذا الائتلاف ودعمه وان تصب كافة القرارات بهذا الاتجاه.

واتفق الجانبان على اهمية المعارضة السورية والنأي بها عن اي اجراء يهدد تماسكها، لما في ذلك من مردود سلبي من شأنه اطالة امد الصراع في سورية.

وقال المراسل ان الرئيس مرسي اشار الى جهود مصر من خلال الآلية الرباعية التي تضم ايضا كلا من تركيا والسعودية وايران والافكار المصرية المطروحة لتطوير هذه الصيغة لتضم اطرافا اخرى.

وأثنى الابراهيمي على الطرح المصري، وعرض أفكاره بالنسبة لتطوير صيغة "جنيف"، مؤكدا أهمية البدء الفوري في مفاوضات جادة بين النظام والمعارضة.

رئيس مركـز الحوار في واشنطن: بعض اطراف المعارضة السورية وقع في خطيئة كبرى بمراهنتها على الحل العسكري

هذا وقال رئيس مركـز الحوار في العاصمة الأمريكية صبحي غندور في مكالمة هاتفية مع قناة "روسيا اليوم" من واشنطن: "لا اعتقد ان هذه الزيارات على مستوى المنطقة هي التي ستحمل حلول التسوية السياسية للازمة الدموية في سورية، فالمفتاح الاساس هو في علاقة واشنطن بموسكو لان هناك جملة تراجعات تحدث الآن في الموقف الامريكي عما كان الاتفاق عليه في جينيف".

واعتبر غندور ان "بعض اطراف المعارضة السورية وقع في خطيئة كبرى بمراهنتها على الحل العسكري ردا على الحل الامني الذي تجريه السلطات السورية".

محلل سياسي: مصداقية الابراهيمي ضيئلة جدا

هذا وقال الكاتب والمحلل السياسي أشرف البيومي في حديث لقناة "روسيا اليوم" من القاهرة: "استرع انتباهي في لقاء الابراهيمي مع الدكتور مرسي التعبير التالي: اذ قال انه يؤكد اهمية الحفاظ على تماسك الائتلاف السوري.. بالله عليكم، ماذا يعني ذلك، هل الابراهيمي يقف على الحياد ام منحاز؟".

واكد البيومي ان "مصداقية الابراهيمي ضيئلة جدا".

المصدر: "روسيا اليوم"