بان وأوباما يشددان على أهمية نقل السلطة في سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/612667/

أجرى الرئيس الامريكي باراك أوباما وبان كي مون الامين العام للأمم المتحدة مباحثات شددا خلالها على أهمية إنجاز عملية نقل السلطة في سورية بمراعاة حقوق كافة السوريين. وتناولت المباحثات أيضا الملف الكوري الشمالي والقضية الفلسطينية.

هيمنت ملفات الأزمة السورية والتوتر حول الكوري الشمالي والوضع في الشرق الأوسط المباحثات التي أجراها الرئيس الأمريكي باراك أوباما في البيت الابيض الخميس 11 أبريل/نيسان مع بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة.

وفي تصريح صحفي بعد اللقاء، أكد أوباما أنه وبان "شددا على أهمية إنجاز عملية نقل السلطة في سورية بمراعاة حقوق كافة السوريين"، معربا عن قلقه ازاء تفاقم الازمة الانسانية في البلاد.

من جهته، أكد بان كي مون أن الوضع في سورية بالغ الخطورة، داعيا زعماء دول العالم الى اتخاذ التدابير اللازمة من أجل وقف العنف. كما أعرب عن أسفه لقرار السلطات السورية عدم السماح بنشر حقوقيين دوليين في البلاد لإجراء تحقيقات في استخدام الأسلحة الكيميائية. وأضاف: "آمل أن تسمح السلطات السورية للخبراء بإنجاز الإجراءات الضرورية للتحقيق في الأمر".  

القضية الفلسطينية

وبشأن الملف الفلسطيني، قال أوباما ان هناك "نافذة فرص للعودة الى المفاوضات بين الفلسطينيين والاسرائيليين"، مضيفا ان الطرفين ناقشا امكانيات التعاون في هذا المسار بين الأمم المتحدة والولايات المتحدة باعتبارها صديقا لإسرائيل من جهة وأحد الأطراف المؤيدة لإقامة الدولة الفلسطينية من جهة أخرى.

الوضع في شبه الجزيرة الكورية

وفي تعليقه على الوضع في شبه الجزيرة الكورية، شدد أوباما على أن بلاده ستواصل نهجها الرامي الى يجاد حل دبلوماسي لهذه القضية، مع تأكيده على ان واشنطن "ستفعل كل ما في وسعها من أجل ضمان أمن شعبها".

وتابع بالقول: "اتفقنا خلال اللقاء على أنه يجب على كوريا الشمالية الكف عن خطابها العدواني ومحاولة العمل على عدم تصعيد التوتر"، مشددا على أن لا أحد يريد اندلاع نزاع في شبه الجزيرة الكورية. كما أكد على "ضرورة التزام الشمال شأنه كشأن أية دولة أخرى بالمبادئ والأحكام التي تنص عليها القرارات الأممية".

وجدد بان كي مون دعوته بيونغ يانغ الى "الامتناع عن أي خطوات استفزازية والخطاب العدواني لأنه لا يسهم في حل القضايا القائمة"، معربا عن أمله في "مواصلة كافة الجهات المعنية بما في ذلك الولايات المتحدة والصين وروسيا واليابان وكوريا الجنوبية جهودهما المشتركة" من أجل معالجة هذه القضية.

المصدر: وكالات + روسيا اليوم

الأزمة اليمنية