الشرطة التركية تفرق مظاهرة مناهضة لمحاكمة "متآمرين" على الحكم

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/612364/

استخدمت الشرطة التركية خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع لتفريق مظاهرة حاشدة أمام مجمع محاكم قرب اسطنبول للتضامن مع نحو 300 متهم يجري محاكمتهم حاليا في إطار قضية التآمر لإسقاط حكومة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان. وفي منطقة أخرى من العاصمة، اشتبكت الشرطة مع متظاهرين حاولوا اقتحام السجن الذي يوجد فيه المتهمون.

استخدمت الشرطة التركية خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع لتفريق مظاهرة حاشدة أمام مجمع محاكم قرب اسطنبول للتضامن مع نحو 300 متهم تجري محاكمتهم حاليا في إطار قضية التآمر لإسقاط حكومة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان.

وفي منطقة أخرى من العاصمة، اشتبكت الشرطة مع متظاهرين حاولوا اقتحام السجن الذي يوجد فيه المتهمون.

وذكرت وسائل الإعلام التركية أن  نحو 10 آلاف شخص شاركوا في المظاهرة أمام مجمع محاكم "سيليفري" في ضاحية اسطنبول، وهذا رفضا لمحاكمة المتهمين في قضية "التآمر للإطاحة بالحكومة الإسلامية المحافظة التركية" التي تقترب من نهاية فترتها.

وشارك عدد من نواب حزب الشعب الجمهوري، حزب المعارضة الرئيسي، في التجمع. وحاول المتظاهرون اختراق الحواجز التي أقامتها الشرطة أمام مجمع المحاكم، ما دفع برجال الأمن الى تفريق المحتجين.

وينظر القضاء التركي في قضية "المؤامرة"، التي سميت "أرغينيكون" بحسب إسم منطقة أسطورية في آسيا الوسطى يقال إن الشعب التركي انطلق منها، التي يحاكم ضمنها نحو 400 شخص بين سياسيين ونشطاء إجتماعيين وصحفيين ومحامين وأساتذة وعسكريين حاليين وسابقين ورجال شرطة. وتتهمها السلطات بالمشاركة في مؤامرة مزعومة كانت تستهدف عام 2003 نشر الفوضى لدفع الجيش الى القيام بإنقلاب عسكري. ويواجه 63 من المتهمين عقوبة السجن مدى الحياة في حال إثبات ذنبهم.

ومن المتهمين في "المؤامرة"، رئيس الأركان الأسبق في الجيش التركي الجنرال إيلكر باشبوغ.

هذا ووقعت المناوشات بين الشرطة والمتظاهرين في الوقت الذي قدم محاموا المتهمين مرافعات الدفاع النهائية وأدلى المتهمون أنفسهم بكلماتهم الأخيرة.

ولن تصدر المحكمة أي حكم قبل أسابيع. وكانت المعارضة قد اتهمت السلطات بتزوير مواد الاتهام ضد المشمولين بالقضية، بينما يشير المراقبون الى أن المحاكمة تعتمد على أدلة ضعيفة.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون