استعدادات في كوريا الشمالية لإجراء رابع تجربة نووية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/612325/

كشفت سيئول ان هناك "مؤشرات" تدل على استعدادات في كوريا الشمالية لإجراء رابع تجرية نووية.

كشفت سيئول ان هناك "مؤشرات" تدل على استعدادات في كوريا الشمالية لإجراء رابع تجرية نووية.

وصرح ريو كيل جاي وزير شؤون التوحيد في كوريا الجنوبية أمام البرلمانيين الاثنين 8 أبريل/نيسان بأن "سيئول قلقة ازاء ورود مؤشرات على بدء الاستعدادات في الجارة الشمالية لإجراء تجربة نووية جديدة"، لكنه امتنع عن كشف أية تفاصيل بشأن هذه "المؤشرات".

وفي سياق متصل، نقلت جريدة "تشوسون ايلبو" الكورية الجنوبية في عددها الصادر الاثنين عن مسؤول رفيع قوله إنه رصد " ازديادا في تحركات العاملين والعربات حول النفق الجنوبي في ميدان بونغيري للتجارب النووية".

وأضاف المصدر الذي لم تكشف الجريدة عن هويته: "نراقب الوضع عن كثب، لأنه يشبه التطورات التي سبقت إجراء التجربة النووية الثالثة".

يذكر أن التجربة السابقة كانت قد أجريت في 12 فبراير/شباط عام 2012، وردت الأمم المتحدة على تلك الخطوة بتشديد العقوبات المفروضة على بيونغ يانغ.

هذا وتشير تقارير إعلامية الى أن كوريا الشمالية بصدد اختبار صاروخ باليستي متوسط المدى من المتوقع إطلاقه في 15 أبريل/نيسان الجاري، وذلك بالتزامن مع احتفالات عيد ميلاد كيم إل سونغ مؤسس دولة كوريا الشمالية. وفي حال تنفيذ هذه الخطط، ستعتبر التجربة المرتقبة خرقا جديدا لقرارات مجلس الأمن الدولي التي تمنع للشمال إطلاق صواريخ باستخدام التكنولوجيا الباليستية.

رئيس لجنة قادة أركان القوات المسلحة في كوريا الجنوبية يؤجل زيارته الى الولايات المتحدة

وفي سياق متصل، أكدت مصادر عسكرية في سيئول أن الجنرال تشون صين تشو رئيس لجنة قادة أركان القوات المسلحة في البلاد أجل زيارته المرتقبة الى الولايات المتحدة حيث كان من المزمع أن يلتقي نظيره الامريكي الجنرال مارتين ديمبسي.

وقالت المصادر إن واشنطن وافقت على تأجيل هذا اللقاء نظرا لزيادة حدة التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

وكان الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون قد أصدر أوامر نهاية الشهر الماضي بضرب القواعد الأمريكية الواقعة على أراضي جارتها الجنوبية وفي جزر هاواي وغوام وفي اليابان، ردا على اي "استفزازات" محتملة من قبل واشنطن. الى ذلك، أعلنت بيونغ يانغ عن إعادة تشغيل مفاعل يونبيونغ النووي.

هذا واعتبر محمد خير الوادي رئيس مركز دراسات الصين وآسيا ان هذه الخطوات "ستكون حافزا جديدا للدول الكبرى من أجل التفكير جديا في إيجاد حلول جذرية للقضية النووية الكورية".

المصدر: وكالات