غزة وإسرائيل.. الفعل ورد الفعل

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/612094/

يتصاعد التوتر، إثر وفاة الأسير ميسرة أبو حمدية، ليس فقط في الضفة الغربية بل وفي قطاع غزة كذلك. ففي الوقت الذي يعبر فيه الفلسطينيون في الضفة عن غضبهم عبر المواجهات مع القوات الإسرائيلية، يأخذ الصراع في غزة بعدا أخطر يهدد بالتراجع عن اتفاق التهدئة.

يتصاعد التوتر، إثر وفاة الأسير ميسرة أبو حمدية، ليس فقط في الضفة الغربية بل وفي قطاع غزة كذلك. ففي الوقت الذي يعبر فيه الفلسطينيون في الضفة عن غضبهم عبر المواجهات مع القوات الإسرائيلية، يأخذ الصراع في غزة  بعدا أخطر يهدد بالتراجع عن اتفاق التهدئة.

وكتائب الناصر صلاح الدين، احدى الاذرع العسكرية الناشطة في غزة ، تعني لحظة التصعيد مع إسرائيل تلقائيا بالنسبة لها المشاركة في إطلاق الصواريخ على إسرائيل. فمـلف الأسرى يحرج الأذرع العسكرية، التي لا ترى لها دورا خارج الفعل العسكري.

ووفاة الأسير ميسرة ابو حمدية، فتح الباب مجدد أمام الصواريخ الفلسطينية والغارات الإسرائيلية. وفيما ينضج في الأفق توتر جديد، تسابق الفصائل الفلسطينية الزمن لاستعادة قدرتها على التسليح، لأنهم يعتقدون أن لحظة الانفجار قادمة لا محالة.

وفي المشهد العسكري هناك التزام واضح من قبل غالبية الفصائل بالتهدئة، لكن هناك أذرع عسكرية أخرى وتيارات سلفية ما زالت ترى أن الصراع مع إسرائيل هو صراع مفتوح ، وهو ما لن تقبل به الحكومة المقالة التي تريد التفافا حول الإجماع الوطني على التهدئة.

وتفيد معلومات باعتقال الحكومة المقالة مجموعات سلفية على خلفية إطلاق الصواريخ. والحكومة المقالة على الرغم من أن الموضوع متعلق بالمقاومة لكن قراءتها مختلفة، لأنها أعلنت مرارا أنها لن تسمح لأي مجموعة بأن تحدد مصير غزة خارج هذا الاجماع.

التفاصيل في التقرير المصور