الفصائل الفلسطينية تشيع أبو حمدية الى مثواه الأخير

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/612013/

أفادت مراسلة قناة "روسيا اليوم" بأن الفصائل الفلسطينية كافة شاركت في مراسم تشييع جنازة الأسير ميسرة أبو حمدية الذي توفي في مستشفى إسرائيلي يوم الثلاثاء الماضي.

أفادت مراسلة قناة "روسيا اليوم" بأن الفصائل الفلسطينية كافة شاركت في مراسم تشييع جنازة الأسير ميسرة أبو حمدية الذي توفي في مستشفى إسرائيلي يوم الثلاثاء الماضي.

وحضر آلاف المواطنين في الخليل مراسم تشييع أبو حمدية التي انطلقت صباح يوم الخميس 4 أبريل/نيسان، في موكب عسكري من المستشفى الأهلي بعد إلقاء ذويه نظرة الوداع عليه. وتوجه الموكب إلى مسجد أبو عيشة في منطقة وادي الهرية جنوب المدينة للصلاة عليه، ومن ثم نقل الجثمان إلى مقبرة "الشهداء" بالضاحية الجنوبية. وكان مئات الفلسطينيين قد اجتمعوا منذ ساعات الصباح الباكر أمام مسجد أبو عيشة ليستقبلوا الجثمان وأطلقوا صرخات "بالروح بالدم نفديك يا أبو حمدية"، بينما أطلقت عناصر من كتائب الأقصى الرصاص في الهواء.

وذكرت صحيفة "الأخبار" أن المواجهات تجددت بعد جناز أبو حمدية في عدد من المناطق بمحافظة الخليل، وتركز أعنفها في شارع طارق بن زياد في المنطقة الجنوبية للمدينة، حيث احتجز جنود اسرائيليون عدداً من تلاميذ المدارس بحجة رشقهم الحجارة.

وشهد مخيم العروب مواجهات بين الشبان والجيش الإسرائيلي، ألقيت خلالها الزجاجات الفارغة والحجارة على الجنود الإسرائيليين الذين ردوا بإطلاق الرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة العديد من الفلسطينيين بالاختناق.

في موازاة ذلك، جرت في طولكرم مراسم تشييع جثماني ناجي عبد السلام البلبيسي وعامر ابراهيم ناجي اللذين قتل في اشتباكات مع الجيش الإسرائيلي يوم الأربعاء، ونقل جثمانا القتيلين في جناز عسكرية من مستشفى "الشهيد ثابت ثابت" في مدينة طولكرم عبر شارع "الملك حسين" إلى مسقط رأسيهما في بلدة عنبتا.

وكان أبو حمدية قد توفي في المستشفى الإسرائيلي التابع لسجن "سوروكا" في بئر السبع يوم الثلاثاء الماضي.

 

وفي تصريح لمراسلة قناة "روسيا اليوم" قال اسامة القواسمي الناطق باسم حركة فتح إن مقتل أبو حمدية عبر الإهمال الطبي تعتبر رسالة واضحة تدعو فيها اسرائيل لقتل الفلسطينيين أينما كانوا.

وشدد الناطق على أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيذهب الى القضاء الدولي، وخاصة الى المحكمة الجنائية الدولية، من أجل محاكمة اسرائيل ومساءلة المسؤولين عن هذه الجريمة.

وكان خبراء قانونيون فلسطينيون قد أعلنوا بعد إعادة تشريح حثة الأسير المتوفي  أن استفحال السرطان بجسد أبو حمدية يظهر انه أصيب به منذ ما يزيد عن السنة ونصف وليس أشهرا كما تدعي اسرائيل.

هذا واتهمت زوجة الأسير الراحل ميسرة أبو حمدية السلطات الإسرائيلية بالمماطلة في علاج زوجها خلال فترة اعتقاله.