اشتون: متفائلة بحذر بشأن الجولة المقبلة من المحادثات مع إيران

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/611963/

أعربت كاثرين اشتون المفوضة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي عن "تفاؤلها الحذر" بشأن المحادثات النووية التي ستجرى مع إيران في كازاخستان في 5-6 أبريل/نيسان. لكنها شددت على ضرورة أن ترد إيران على عرض قدمته القوى الكبرى لها.

أعربت كاثرين اشتون المفوضة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي عن "تفاؤلها الحذر" بشأن المحادثات النووية التي ستجرى مع إيران في كازاخستان في 5-6 أبريل/نيسان. لكنها شددت على ضرورة أن ترد إيران على عرض قدمته القوى الكبرى لها.

وقالت اشتون في تصريح صحفي يوم 3 أبريل/نيسان في أنقرة: "أظل دائما متفائلة بحذر". وأضافت أن "من المهم للغاية أن نتلقى ردا" من إيران.

وفي شأن آخر، أعربت أشتون عن ارتياحها للتقدم الذي أُحرز أخيرا في العلاقات بين تركيا وإسرائيل، معربة عن أملها بأنه سيلعب دورا إيجابيا في قضية الشرق الأوسط.

آشنتون:  الملف السوري كان في صلب المحادثات في تركيا

في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية التركي داود أوغلو قالت آشتون أنهما ناقشا سبل العمل على تنسيق الجهود الأوروبية التركية لإيجاد حل للأزمة السورية والتخفيف من معاناة اللاجئين السوريين في دول الجوار.

كما تطرق الطرفان الى موضوع الأزمة المالية في قبرص، علما بأنها تعتبر مسألة حساسة بالنسبة للاتحاد الأوروبي وتركيا على حد سواء. وقال داود أوغلو: "حان الوقت لنركز على إيجاد حل مفهوم ونهائي. وان تركيا مستعدة للمساهمة في أية خطوة يتخذها المجتمع الدولية من أجل ذلك. لكن موقفنا معارض لفرض أي نوع من الأمر الواقع".

وتابعت المفوضة الأوروبية أنها بحثت مع نظيرها التركي العلاقات التركية –الأوروبية الثنائية، بالإضافة الى القضية الفلسطينية. وشددت على أن المفاوضات ركزت على الأزمة الدائرة في سورية.

وتأتي زيارة آشتون الى تركيا في الوقت الذي يبحث فيه الاتحاد الأوروبي موضوع رفع الحظر المفروض على توريد السلاح الى سورية. ومن المتوقع أن تعلن نتائج المحادثات الأوروبية بشأن تسليح المعارضة السورية في الشهر القادم.

هذا وستلتقي آشتون أيضا خلال زيارتها التي تستغرق يومين، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لكن الاجتماع سيجري خلف الأبواب المغلقة دون تغطية إعلامية.

هذا ومن المقرر أن يزور تركيا في غضون شهر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري. فيما يعتبر المراقبون أن هذه التحركات الدبلوماسية قد تشير الى أن الدول الغربية مستعدة للتدخل في الحرب الدائرة بسورية.

المصدر: وكالات

 

فيسبوك 12مليون