وزير الدفاع الصيني: التكنولوجيا العسكرية الصينية لا تشكل تهديدا لاي دولة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/61189/

قال وزير الدفاع الصيني ليانغ قوانغ ليه يوم الاثنين 10 يناير/كانون الثاني إن التكنولوجيا العسكرية الصينية متأخرة عشرات السنين عن اكثر الجيوش تقدما في العالم ولا تشكل تهديدا لاي دولة.

قال وزير الدفاع الصيني ليانغ قوانغ ليه  يوم الاثنين 10 يناير/كانون الثاني إن التكنولوجيا العسكرية الصينية متأخرة عشرات السنين عن اكثر الجيوش تقدما في العالم ولا تشكل تهديدا لاي دولة.
وأضاف قوانغ لي بعد محادثات مع وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس في بكين أن "الجهود التي نوليها للبحث ولتنمية انظمة الاسلحة لا تستهدف بأي حال دولة ثالثة او اي دولة اخرى في العالم ولا تهدد بأي حال اي دولة اخرى في العالم".

وأكد  الوزير الصيني أن تطور العلاقات العسكرية بشكل صحي ومستقر بين الصين والولايات المتحدة يتطلب جهودا مشتركة.

من جهته قال غيتس ان الرئيسين الصيني والامريكي يعتقدان ان العلاقات العسكرية بين بلديهما مهمة، مضيفا انه سيبذل كل ما بوسعه لضمان تحقيق اهداف التعاون العسكري الصيني - الامريكي.
واضاف ان "هناك مجالات كثيرة ذات اهتمام مشترك بحيث يمكننا العمل سويا"، معتبرا ان افضل طريق لحل الخلافات هو الحوار والشفافية.

وشملت محادثات غيتس كبار المسؤولين الصينيين ومنهم نائب الرئيس الصيني شى جين بينغ، فضلا عن رئيس هيئة الأركان في جيش التحرير الشعبي الصيني الذي دعاه غيتس لزيارة واشنطن خلال العام الجاري.

هذا وقد وصل غيتس الى الصين الليلة الماضية في ثاني زيارة له منذ توليه حقيبة الدفاع في ديسمبر/ كانون الأول عام 2006. وتأتي زيارة وزير الدفاع الأمريكي قبل أسبوع من زيارة مرتقبة للرئيس الصيني هو جينتاو إلى واشنطن، إذ يسعى البلدان لتفاهمات تشمل قضايا التجارة وبرنامجي إيران وكوريا الشمالية النوويين.
وينتاب الولايات المتحدة قلق متزايد من تنامي قدرات الصين العسكرية، وهو ما يثير مخاوف كل من اليابان وتايوان وكوريا الجنوبية. وتفاقمت المخاوف تلك مع الخطوات التي قطعتها الصين في تصنيع مقاتلتها "الشبح" النفاثة الجديدة وصاروخ باليستي جديد بإمكانه تدمير حاملة طائرات أمريكية على مسافة ألفي ميل.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك