الأردن يهدر فرصة الفوز على اليابان في الوقت القاتل

الرياضة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/61161/

أضاع المنتخب الأردني فوزاً كان في متناوله على نظيره الياباني في الوقت القاتل من المباراة التي جرت بينهما يوم الأحد 9 يناير/ كانون الثاني على استاد سحيم بن حمد لنادي قطر في الجولة الأولى ضمن منافسات المجموعة الثانية لبطولة كأس الأمم الآسيوية 2011 التي تستضيفها قطر حتى 29 من الشهر الجاري.

أضاع المنتخب الأردني فوزاً كان في متناوله على نظيره الياباني في الوقت القاتل من المباراة التي جرت بينهما يوم الأحد 9 يناير/ كانون الثاني على استاد سحيم بن حمد لنادي قطر في الجولة الأولى ضمن منافسات المجموعة الثانية لبطولة كأس الأمم الآسيوية 2011 التي تستضيفها قطر حتى 29 من الشهر الجاري.

شهد الشوط الأول من المباراة ضغطاً هجومياً متواصلاً من قبل المنتخب الياباني الذي استخدم المستطيل الأخضر بطوله وعرضه، وفرض سيطرته على الميدان سيطرة كاملة واتيحت له عدة فرص للتسجيل، أخطرها كانت عن طريق كيسوكي هوندا لاعب فريق تسيسكا موسكو الذي تلقى كرة داخل منطقة الجزاء، ولكن الدفاع الأردني تدخل في الوقت المناسب وابعد الكرة، وبعد لحظات قليلة سدد شينجي كاغاو كرة في منتهى الخطورة من الجهة اليسرى الى أقصى الزاوية اليمنى ولكن الحارس الأردني العملاق عامر شفيع ابعدها ببراعة الى رمية جانبية، واستمرت المحاولات اليابانية في البحث عن هدف السبق، وتمخض الضغط الياباني عن ركنية أسفرت عن تسديدة صاروخية من قبل اللاعب هاسيي تصدى لها عامر شفيع بصعوبة كبيرة، لتصل الى مايا توشيدا الذي أودع الكرة في الشباك ولكن موضع التسلل، الأمر الذي دفع الحكم السنغاوري عبد المالك بشير الى إلغائه بقرار صائب.

ليدق ناقوس الخطر بعد مضي نصف ساعة تقريباً من عمر اللقاء بالنسبة لمحاربي الساموراي، عندما استعاد النشامى توازنهم  ونظموا هجمة مرتدة خطيرة عند طريق عبدالله ديب الذي اقتنص الكرة من المدافعين داخل منطقة الجزاء قبل أن يهيأها لزميله حسن عبد الفتاح الذي سددها بدوره على المرمى من بين مدافعين ذهبت الكرة خفيفة الى أحضان الحارس الياباني، كما أتيحت فرصة ذهبية للأردني باسم فتحي الذي تلقى كرة من ضربة ركنية سددها برأسه مرت بجوار القائم الأيسر.
ورد الياباني كاغوا بكرة خطيرة سددها من مسافة قصيرة بعد أن انفرد بالمرمى ولكن الحارس عامر شفيع كان له بالمرصاد، ليأتي بعد ذلك الفرج للمنتخب الأردني عن طريق لاعبه حسن عبد الفتاح محمود الذي افتتح له التسجيل بهدف قاتل أحرزه في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، وذلك بعد أن تلقى كرة على مشارف منطقة الجزاء ومر من أحد المدافعين قبل أن يسددها بقوة اصطدمت بقدم الياباني يوشيدا فغيرت من اتجاهها وعانقت الشباك، لينتهي النصف الأول بتقدم المنتخب الأردني بهدف مقابل لاشيء على عكس مجريات اللقاء.
ومع بداية الشوط الثاني وتحديداً بعد مضي أربع دقائق فقط كاد الأردني عدي الصيفي أن يضاعف النتيجة لمنتخب بلاده من كرة رأسية سددها من داخل منطقة الجزاء ولكنها ذهبت بمحاذاة القائم الأيمن، وتبادل بعد ذلك الطرفان الهجمات، وبعد مضي ساعة من زمن اللقاء رد الكومبيوتر الياباني بهجمة خطيرة عن طريق ماكوتو هاسيبي الذي سدد كرة صاروخية مرت بسنتيمترات قلية عن القائم الأيمن، كما سدد هوندا كرة خطيرة من الجهة اليسرى من  خارج منطقة الجزاء ذهبت الى أحضان الحارس عامر شفيع.
واستمر المنتخب الياباني في هجماته في الدقائق الأخيرة من اللقاء بحثاً عن هدف التعادل، وبالفعل نجح في اقتناص هدف التعادل في الوقت القاتل من اللقاء عن طريق اللاعب يوشيدا الذي أودع الكرة برأسه في شباك الحارس عامر شفيع في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلاً للضائع، لتنتهي المباراة بهدف لكل من المنتخبين ويخرجا بنقطة واحدة من هذا اللقاء.

يذكر أن الأردن تأهل الى نهائيات بطولة كأس الأمم الأسيوية بعد احتلاله المركز الثاني في المجموعة الخامسة بالتصفيات خلف ايران، بينما تصدرت اليابان المجموعة الأولى، وهذه المشاركة الثانية للأردن في نهائيات كأس آسيا في تاريخه بعد مشاركته الوحيدة في عام 2004 في الصين، والتقى المنتخب الأردني بنظيره الياباني للمرةالأولى في نهائيات البطولة، وذلك في المباراة المثيرة للجدل التي جمعتهما في دور الثمانية يوم 31 يوليو/تموز عام 2004، وتعادل المنتخبان بهدف لمثله بعد الوقتين الأصلي والاضافي، قبل أن يبتسم الحظ لليابان وتفوز بضربات الجزاء الترجيحة بأربعة أهداف مقابل ثلاثة.

المباراة الثانية في هذه المجموعة ستقام في وقت لاحق من اليوم وتجمع المنتخبين السوري والسعودي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
دوري أبطال اوروبا