مواجهات بين الفلسطينيين والجيش الاسرائيلي في ذكرى يوم الأرض

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/611579/

نشبت مواجهات بين المتظاهرين الفلسطينيين والجيش الاسرائيلي في ذكرى يوم الارض الذي يصادف اليوم السبت 30 مارس/آذار. ويحيى الفلسطينيون داخل إسرائيل والضفة الغربية وقطاع غزة والشتات الذكرى السابعة والثلاثين ليوم الارض بمهرجانات وتظاهرات تشدد على أهمية التمسك بالارض بوجه الاستيطان.

نشبت مواجهات بين المتظاهرين الفلسطينيين والجيش الاسرائيلي في ذكرى يوم الارض الذي يصادف اليوم السبت 30 مارس/آذار.

فقد اندلعت اشتباكات بين الشبان الفلسطينيين والجنود على معبر قلنديا شمال القدس اثر مسيرة نظمتها القوى الوطنية والإسلامية بمناسبة يوم الأرض، حيث أطلق الجيش الرصاص المطاطي وقنابل الغاز على المواطنين، مما أسفر عن إصابة نحو 15 فلسطينيا بجروح مختلفة.

وفي تطور أمني آخر، داهم الجيش أراضي المواطنين غرب بلدة جيوس شرق قلقيلية، حيث احتشد المئات من المواطنين تلبية لدعوة حركة فتح لزراعة الأشجار في تلك المنطقة. وذكرت تقارير إعلامية فلسطينية أن عشرات الجنود داهموا المنطقة وسط اطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع، فرد الشبان بالقاء الحجارة، ما أدى الى إصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق نتيجة لاستنشاقهم الغاز.

هذا ويحيى الفلسطينيون داخل إسرائيل والضفة الغربية وقطاع غزة والشتات الذكرى السابعة والثلاثين ليوم الارض بمهرجانات وتظاهرات تشدد على أهمية التمسك بالارض بوجه الاستيطان ومحاولات تهويد القدس وتضامنا مع الأسرى في السجون الإسرائيلية.

وأدخلت هذه الذكرى الجيش الإسرائيلي في حالة التأهب القصوى، وقامت السلطات الاسرائيلية بنشر آلاف الجنود وعناصر الشرطة في مدينة القدس وبالقرب من الحواجز الرئيسية في الضفة الغربية، تحسبا لأي تطورات أمنية.

وتعود هذه الذكرى إلى عام 1976 عندما صادرت السلطات الاسرائيلية آلاف الدونمات من أراضي الفلسطينيين ضمن مخطط تهويد الجليل، ما أدى الى اندلاع مواجهات أسفرت عن مقتل عدد من الفلسطينيين.

المزيد من التفاصيل في إفادة مراسلة "روسيا اليوم":

 

مصطفى البرغوثي: لا مراهنة على المفاوضات العقيمة وحكومة الاستيطان

وفي هذا السياق قال مصطفى البرغوثي امين عام المبادرة الوطنية الفلسطينية لقناة "روسيا اليوم": "لا مراهنة على المفاوضات العقيمة، ولا مراهنة على حكومة الاستيطان، وان الحل الوحيد يكمن في ان يتصدى الشعب لمهماته ولمقاومته الشعبية، كما فعلنا في الانتفاضة الاولى".

واضاف البرغوثي قوله: "اليوم يوم الارض يجسد وحدة النضال الوطني الفلسطيني في الداخل والشتات، وفي الضفة الغربية وغزة والقدس. وما يجري اليوم في بيت لحم وبيت ساحور وبيت جالا والقدس لا يختلف بشيء عما جرى في الجليل والمثلث والنقب، نفس عملية الدم ونفس عملية التهويد. نفتالي بينت وزير التجارة والصناعة الاسرائيلي خرج ليقول لا مكان بين النهر والبحر إلا لدولة اسرائيل. ونحن نرفض الحكم الذاتي الهزيل الذي يطرحه، ونرفض مقولاتهم، ونقول لهم: بدون الارض لن تكون لنا دولة ولا حرية ولا استقلال، وسنواصل نضالنا وكفاحنا حتى نحققها. ولكن مثلما خاض شعبنا نضاله في الداخل، نخوض هذا النضال اليوم موحدين".

 

محمد بركة: الصمت الدولي بشأن الممارسات الاسرائيلية ناجم عن ازدواجية المعايير

هذا وقال محمد بركة رئيس حزب الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة في الكنيست الاسرائيلي في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان الصمت الدولي بشأن الممارسات الاسرائيلية "مركب من ازدواجية المعايير التي تحكم العالم".

وتابع محمد بركة قائلا ان "هذا العالم يمكن ان يتحرك من أقصاه الى أقصاه من أجل اطلاق سراح جندي اسرائيلي موجود في غزة، ولكنه لا يتحرك امام آلاف الاسرى الفلسطينيين، ومنهم من يواجه خطر الموت في السجون الاسرائيلية".

المصدر: وكالات + روسيا اليوم