اشتباكات بميدان التحرير بالقاهرة.. واخرى بين المتظاهرين وانصار "الاخوان" بالاسكندرية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/611537/

وقعت اشتباكات بين المتظاهرين ومجهولين بميدان التحرير بالقاهرة مساء الجمعة 29 مارس/آذار بعد سماع اطلاق الخرطوش، مما تسبب بحالة من الذعر في الميدان. وفي الاسكندرية اندلعت مشاجرات واشتباكات عنيفة امام مقر جماعة "الاخوان المسلمين" بين المتظاهرين والعشرات من افراد حماية المقر.

وقعت اشتباكات بين المتظاهرين ومجهولين بميدان التحرير بالقاهرة مساء الجمعة 29 مارس/آذار بعد سماع اطلاق الخرطوش من ناحية ميدان باب اللوق، مما تسبب بحالة من الذعر في الميدان.

وذكرت "بوابة الاهرام" ان بعض المتظاهرين دعوا لعدم الخروج من الميدان وعدم الانسياق وراء من يحاولون جذب المتظاهرين الى خارج الميدان.

وفي الاسكندرية اندلعت مشاجرات واشتباكات عنيفة امام مقر جماعة "الاخوان المسلمين" بالاسكندرية يوم الجمعة 29 مارس/آذار بين المتظاهرين والعشرات من افراد حماية المقر.

فبعد ان اقترب المتظاهرون من مقر الجماعة، تعرضوا للرشق بالحجارة، وردوا على حماية المقر بالحجارة ايضا. وادت الاشتباكات الى سقوط عدد من المصابين.

الى ذلك توقفت حركة القطارات على الوجه البحري بالاسكندرية بنتيجة التراشقات بالحجارة واعتراض المتظاهرين للقطارات بمحطة سيدي جابر.

وكانت المظاهرات الجارية بالاسكندرية في اطار مليونية "ما بنتهددش" قد انطلقت من ساحة مسجد القائد ابراهيم بعد صلاة الجمعة. وحمل المتظاهرون لافتات مناهضة لجماعة "الاخوان المسلمين". وطالب المتظاهرون برحيل النظام واجراء انتخابات رئاسية مبكرة بالاضافة الى المطالبة بتدخل المؤسسة العسكرية في المشهد السياسي.

بالاضافة الى ذلك تعرض عناصر الامن المركزي للرشق بالحجارة وزجاجات مولوتوف من قبل مجموعة من حوالي 80 شخصا من البلطجية امام مقر "الاخوان المسلمين" بمدينة الزقازيق عاصمة محافظة الشرقية المصرية، حسبما ذكرت "بوابة الاهرام". وتم تشديد الاجراءات الامنية حول منزل الرئيس محمد مرسي بالمدينة.

ويأتي ذلك بموازاة التظاهرات امام دار القضاء العالي بالقاهرة، حيث يطالب المتظاهرون برحيل النظام واقالة النائب العام الحالي طلعت ابراهيم عبدالله. وذكرت مراسلة "روسيا اليوم" ان اعداد المتظاهرين في تزايد، ولم يبق في المكان إلا عدد قليل من افراد قوات الامن. واضافت المراسلة ان الوضع في ميدان التحرير يتسم بالهدوء، وتم هناك فتح بعض المداخل المؤدية اليه.

ناشطة سياسية: مصر بلد محتل من "الاخوان"

وفي هذا السياق قالت الناشطة السياسية نورالهدى زكي لمراسلة قناة "روسيا اليوم" ان "هذه التظاهرة تأتي في يوم من ايام الجمعة التي تتصاعد فيها حركة المقاومة والاعلان عن رفض هذا النظام الفاشي القامع المستبد الفاسد". واضافت الناشطة ان "المصريين عملوا ثورة، وهذه الثورة لم تنتصر، وكان هناك امل بان تحقق الثورة اهدافها، والامل في العيش بالحرية والعدالة الاجتماعية". وأكدت: "اصبحنا في حالة مقاومة لهذا النظام... ومصر بلد محتل الآن من الاخوان".

 

من جانبه قال دندراوي الهواري مدير تحرير صحيفة "اليوم السابع" المصرية  لقناة "روسيا اليوم" ان "هناك اشكالية قانونية خطيرة للغاية، حيث كان هناك اعتراض شديد على تعيين النائب العام بهذه الطريقة".

المصدر: "بوابة الاهرام" + "روسيا اليوم"