الإبراهيمي: تسليح المعارضة السورية ليس حلا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/611513/

قال الأخضر الإبراهيمي المبعوث الأممي إلى سورية إنه لا يرى نهاية قريبة للحرب الأهلية العنيفة الجارية في سورية، ودعا المجتمع الدولي الى تكثيف الضغوط الدبلوماسية على طرفي النزاع. وشدد الابراهيمي على أن تسليح المعارضة السورية ليس حلا للأزمة.

قال الأخضر الإبراهيمي المبعوث الأممي إلى سورية إنه لا يرى نهاية قريبة للحرب الأهلية العنيفة الجارية في سورية، ودعا المجتمع الدولي الى تكثيف الضغوط الدبلوماسية على طرفي النزاع. وشدد الابراهيمي على أن تسليح المعارضة السورية ليس حلا للأزمة.

وقال الابراهيمي في مقابلة مع القناة البريطانية الرابعة: "لا أتوقع حدوث معجزات في القريب العاجل".

وتابع أن الوضع الميداني في "سورية سيئ جدا ويزداد سوءا دائما".

وقال المبعوث الأممي انه لم يكن له اتصالات بالرئيس السوري بشار الأسد منذ نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وتابع قائلا: "لم أر ولا أرى أي تحسن للوضع. وأظن أن كل منهما (طرفي النزاع) مازال يعتقد بامكانية النصر العسكري لطرفه. ولذلك فإن حدة القتال تزداد ورقعته تتوسع".

وشدد انه من الواضح أن الأطراف السورية في الوقت الراهن غير قادرة على حل مشكلتهم بأنفسهم. وتابع أن أمله وانتقاده في هذا الصدد موجه الى المجتمع الدولي ومجلس الأمن الدولي وبالدرجة الأول الى الصين وروسيا والولايات المتحدة.

وقال الابراهيمي: "أعتقد أنه يجب عليهم أن يتحدثوا مع بعضهم البعض بشكل أكثر إلحاحا وأن يمرروا بعض القرارات عبر مجلس الأمن بالإضافة الى تحدثهم الى الأطراف ودول المنطقة بلهجة أشد بكثير مما كانت عليه قبل ذلك".

وتعليقا على دعوة باريس ولندن الى رفع الحظر الأوروبي المفروض على توريد الأسلحة الى سورية، قال الابراهيمي إن تسليح المعارضة "ليس طريقة لإنهاء النزاع". وتابع: "توريد مزيد من الأسلحة الى المعارضة ستؤدي الى زيادة تدفق الأسلحة للحكومة، وهذا لن يحل المشكلة".

من جانبه اكد المدير التنفيذي لمؤسسة "اليوم الثاني" رامي نخلة في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" ان هناك اصرار على الحل العسكري لدى المعارضة، وهذا الخيار أول من فرضه النظام السوري، الذي فضله من البدء، عندما اقتحمت الدبابات درعا. واشار نخلة الى أن الثورة السورية احتفظت بسلمية الحراك مدة 8 أشهر، مشددا على أن الحل العسكري هو الوحيد على الأرض.

المصدر: وكالات + "روسيا  اليوم"