إسرائيل تهدم فندق شيفيرد في حي الشيخ الجراح بالقدس

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/61151/

هدمت الجرافات الإسرائيلية يوم الاحد 9 يناير/كانون الثاني فندق شيفيرد في حي الشيخ الجراح بمدينة القدس لبناء عشرين وحدة استيطانية بديلا عنه. يأتي ذلك بعد أن منحت بلدية القدس رجل أعمال اسرائيلي ترخيصا للبدء في أعمال هدم البناء رغم معارضة الولايات المتحدة لهذه الخطوة.

هدمت الجرافات الإسرائيلية يوم الاحد 9 يناير/كانون الثاني فندق شيفيرد في حي الشيخ الجراح بمدينة القدس لبناء عشرين وحدة استيطانية بديلا عنه. يأتي ذلك بعد أن منحت بلدية القدس رجل أعمال اسرائيلي ترخيصا للبدء في أعمال هدم البناء رغم معارضة الولايات المتحدة لهذه الخطوة . وبرى المراقبون العرب أن هذا الأمر شأنه تكريس مخطط تهويد القدس كون الفندق يقع على خطِ التماس بين حييْ وادي الجوز والشيخ جراح.
يذكر أن مبنى الفندق شيد في الثلاثينات من القرن العشرين لمفتي القدس الراحل الحاج أمين الحسيني المعروف بتعاونه مع ألمانيا النازية.

هذا واكد نبيل أبو ردينة الناطق الرسمي باسم السلطة الفلسطينية أن إسرائيل بهدمها فندق شيبرد في القدس الشرقية المحتلة أنهت أي احتمال للعودة إلى مفاوضات السلام.
وقال نبيل ابو ردينة ان اسرائيل دمرت بذلك كافة الجهود الاميركية وانهت اي احتمال للعودة الى المفاوضات.
واضاف ابو ردينة إن المطلوب من الادارة الأمريكية، حفاظا على مصداقيتها، أن توقف هذا العبث الإسرائيلي. واضاف "ليس من حق إسرائيل البناء في أي جزء من القدس الشرقية أو أي جزء من الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967".
من جانبه دان الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو بشدة هدم إسرائيل لبيت أمين الحسيني وأشار في بيان صحافي له أنه يشكل انتهاكا فاضحا للقانون الدولي واتفاقية جنيف الرابعة التي تحرم على دولة محتلة تغيير معالم الأراضي التي تحتلها أو الاستيلاء على الأملاك الخاصة ونقل المستوطنين إليها.
وجاء في تصريح أكمل الدين إحسان أوغلي أن منظمة المؤتمر الإسلامي ستتحرك لوقف المخطط الإسرائيلي. ودعا الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي جميع الدول والهيئات الدولية إلى التحرك لثني إسرائيل عن المضي في تنفيذ مخططاتها التي تهدف إلى خلق الوقائع بالقوة ومن شأنه أن يقطع التواصل الجغرافي بين الأحياء الفلسطينية في القدس الشرقية المحتلة.
هذا وفد التقى إحسان أوغلي في يوم 8 يناير/كانون الثاني في جدة مع مجموعة من ورثة مفتي أمين الحسيني وبحث معهم سبل حماية بيته.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية