سياسي سوري: شرعية الابراهيمي سقطت بتسليم مقعد سورية في الجامعة للمعارضة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/611477/

قال طارق الاحمد القيادي في الحزب الاجتماعي السوري في حديث لقناة "روسيا اليوم" الخميس 28 مارس/آذار أن شرعية الاخضر الابراهيمي الاسمية كونه مبعوثا امميا - عربيا مشتركا إلى سورية سقطت بعد تسليم الجامعة العربية مقعد سورية للمعارضة، ما يعد مخالفة لميثاقها.

قال طارق الاحمد القيادي في الحزب الاجتماعي السوري في حديث لقناة "روسيا اليوم" الخميس 28 مارس/آذار أن شرعية الاخضر الابراهيمي الاسمية كونه مبعوثا امميا - عربيا مشتركا إلى سورية سقطت بعد تسليم الجامعة العربية مقعد سورية للمعارضة، ما يعد مخالفة لميثاقها.

وقال الاحمد: " من الواضح ان الحالة بدأت تتكشف، خاصة بالنسبة للجامعة العربية ودورها. والسيد سيرغي لافروف كدبلوماسي عريق يعرف كيف يسمى الاشياء بأسمائها وتعريفها الحقيقي، أشار إلى أن السيد الابراهيمي يكتسب شرعيته الاسمية من كونه مبعوثا للأمم المتحدة والجامعة العربية، وبما أن الجامعة اتخذت هذا القرار وهذا المنحى فإنها تلغي هذه الشرعية من هذه الناحية".

وأضاف الاحمد: "ولذلك واجه السيد لافروف في خطابه أطراف المجتمع الدولي المعنية بالتفاوض قائلا أنه بهذا المسلك تكونوا قد أسقطتم التفاوض وفتحتم المجال لنذر الحرب".

وحول قرار الجامعة العربية منح مقعد سورية للمعارضة قال الاحمد: "إن هذه الخطوة هي مخالفة لميثاق الجامعة، وكما هو معلوم أن أي شركة أو هيئة عندما تخالف ميثاق تأسيسها فإنها تفقد شرعيتها، إضافة لذلك بهذه الخطوة منحت الجامعة الغطاء لما حدث سابقا، وهكذا تكون الدول العربية مشتركة بجريمة إثارة الفتنة بين أبناء الشعب السوري وقتله".

وتابع: "لقد تصرفت الجامعة العربية من جانب واحد، ولطالما كانت دائما فاشلة في كل ما اتخذته تجاه الأزمة السورية، كما أنها اشعلت نار الفتنة في سورية".

وواصل: "ليس كل الغرب يعتقد أن الخيار العسكري هو الأنسب لحل الأزمة السورية، بخلاف دول كتركيا عولت على ذلك منذ البداية وهي تخشى من التسوية لذلك تدفع في اتجاه الحسم العسكري للصراع".

وشدد الاحمد: "المعارضة المسلحة ليست هي المعارضة الحقيقية في سورية، ولا حل للصراع في سورية إلا بالحوار بين السوريين، دون التدخل الخارجي الذي يؤجج الفتنة".

المصدر: "روسيا اليوم"