سحب فرق أممية من سورية.. ومخاوف من زيادة خطر التدخل العسكري

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/611416/

تغادر عناصر من فرق الأمم المتحدة وهيئاتها العاملة في سورية لأسباب أمنية. وثمة تخوف لدى بعض المراقبين من أن سحب الأمم المتحدة لهذه الفرق يشير إلى إمكانية حصول تطور خطير من قبيل التدخّل العسكري الخارجي.

تغادر عناصر من فرق الأمم المتحدة وهيئاتها العاملة في سورية لأسباب أمنية، فيما تدخل الأراضي السورية مزيد من فرق الصليب الأحمر لمتابعة الوضع الإنساني والميداني في عدد من مناطق التوتر، كان آخرها فريق برئاسة أندرياس كروزي نائب رئيس البعثة الدولية في الصليب الأحمر، كروزي زار حمص والتقى محافظها وتوجه إلى بلدة تلكلخ الحدودية رافضا الإدلاء بأي تصريح.

مسؤول الصليب الأحمر حمل في جعبته وعدا للسلطات المحلية بأن اللجنة الدولية ستقدم معونات غذائية وصحية للمناطق الريفية المنكوبة وأن اللجنة معنية أيضا بحماية تلك المساعدات وذلك بالتنسيق مع السلطات الرسمية.

ثمة تخوف لدى بعض المراقبين من أن سحب الأمم المتحدة لبعض فرقها العاملة في سورية يشير إلى إمكانية حصول تطور خطير من قبيل التدخّل العسكري الخارجي، ويربط هؤلاء مخاوفهم تلك بسيناريوهات مشابهة جرت في العراق عام 2003 وقبلها في يوغسلافيا في نهاية التسعينات من القرن الماضي.

مسؤول أممي في دمشق نفى لقناة "روسيا اليوم" أن تكون الأمم المتحدة على علم بأية نوايا للتدخل العسكري في سورية، مؤكدا أنها لم تسحب فرقها الأممية بل خفّضت عدد عناصرها بسبب التطورات الأمنية المتصاعدة.

المزيد في التقرير المصور

الأزمة اليمنية