نائب وزير الخارجية الروسي: لا اساس لتسليم المعارضة مقعد سورية في الامم المتحدة

أخبار العالم العربي

نائب وزير الخارجية الروسي: لا اساس لتسليم المعارضة مقعد سورية في الامم المتحدة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/611397/

اعلن غينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي للصحفيين يوم الاربعاء 27 مارس/آذار ان موسكو لا ترى اي اساس لتسليم المعارضة السورية مقعد سورية في الامم المتحدة.

اعلن غينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي للصحفيين يوم الاربعاء 27 مارس/آذار ان موسكو لا ترى اي اساس لتسليم المعارضة السورية مقعد سورية في الامم المتحدة.

وقال غاتيلوف: "نحن نعتقد بانه ليس هناك اي اساس لذلك. فهناك ممثل شرعي (لسورية) في الامم المتحدة في شخص الحكومة السورية، وفي الوقت الحالي مسألة تغيير تمثيل سورية في الامم المتحدة غير مطروحة".

واضاف نائب الوزير قوله: "ولذلك فان كل الاحاديث في المستقبل القريب حول هذا الموضوع لا اساس لها"، مشيرا الى ان "جامعة الدول العربية لها اجراءاتها، ولدى الامم المتحدة اخرى خاصة بها".

غاتيلوف: تشكيل بعثة اممية للتحقيق في استخدام السلاح الكيميائي بسورية قد يتم في الايام القريبة

وصرح غينادي غاتيلوف بان البعثة الفنية للامم المتحدة للتحقيق في المعلومات عن استخدام السلاح الكيميائي بسورية قد يتم اختيارها خلال الايام القريبة.

وقال غاتيلوف ان "المسألة تعالج حاليا على مستوى الامين العام للامم المتحدة، وهو يقوم بتشكيل البعثة، وقد وعد بان قوامها سيكن متوازنا. وهذا لا يعني ان البعثة ستضم بالضرورة ممثلي الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن، ولكن قوامها يجب ان يكون متوازنا بشكل عام". واضاف قوله: "حسبما اعرف، فان هذه المسألة يجب ان تحسم خلال الايام القريبة القادمة".

وتابع الدبلوماسي قائلا: "كنا منذ البداية نصر على ان تكون تشكيلة الفريق متوازنة لتضم ممثلي مختلف المناطق، وخبراء من مختلف الدول. وقلنا منذ البداية اننا سنكون على استعداد لارسال خبير عنا ضمن هذه البعثة، كما اكد شركاؤنا الصينيون استعدادهم لارسال خبيرهم".

غاتيلوف: مسألة اصلاح بعثة الامم المتحدة في الجولان غير مطروحة بعد

وردا على سؤال بشأن تسليح افراد البعثة الاممية في الجولان، قال غاتيلوف ان مسألة اصلاح البعثة وتسليح صناع السلام هناك غير مطروحة بعد.

واضاف نائب الوزير قوله: "من حيث المبدأ، نحن بالطبع قلقون من الوضع في الجولان"، مشيرا الى ان افراد قوات حفظ السلام يقومون بعمل مهم وجدي هناك. واستطرد قائلا: "في الفترة الاخيرة يثير القلق تردي الوضع في منطقة الفصل(بين القوات السورية والاسرائيلية)، الناجم عن اسباب معروفة".

واكد غاتيلوف ان المهمة الرئيسية هي ضمان امن افراد قوات حفظ السلام. وتابع قائلا: "ولكن ذلك يجب تحقيقه بواسطة عمل الطرفين المعنيين، اي السوري والاسرائيلي. ويجب الاصرار على ان يتخذا كافة الاجراءات الضرورية لضمان عمل منتسبي القوة الاممية بصورة طبيعية وآمنة من دون اي توقف".

غاتيلوف: موسكو لا تفرض على المعارضة السورية من يجب ان يشارك في العملية السياسية عنها

وفي معرض حديثه عن العملية السياسية في سورية والحوار بين المعارضة والسلطات، اكد غينادي غاتيلوف ان مسألة من سيشارك في هذه العملية عن المعارضة السورية يجب ان تحسمها المعارضة بنفسها. وقال: "يجب ان يقرروا بأنفسهم تشكيلة وفدهم ومن سيمثلهم".

وتابع الدبلوماسي قائلا: "نحن من جانبنا لا نطرح ولا نفرض اي اسماء. هذا امر خاص بالمعارضة، فهي تواجه صعوبات، ونحن نعلم انها متشتتة ولا تستطيع ان تتخذ قرارا بخصوص هذه المسألة". واضاف: "ولكن مهما كانت هذه المهمة صعبة، فان كل شيء في ايديهم".

واشار غاتيلوف الى ان "الحكومة السورية بدورها قد حددت ممثليها. وبالتالي فانها قد قطعت شوطها من هذا الطريق. اما المعارضة فهي لم تتخذ بعد اي قرار بهذا الصدد".

المصدر: "ايتار - تاس" + "روسيا اليوم"