الخارجية الروسية: قرارات القمة العربية بشأن سورية غير قانونية وتشجع الخيار العسكري

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/611380/

صرح ألكسندر لوكاشيفيتش المتحدث الرسمي باسم الخارجية الروسية اليوم الاربعاء 27 مارس/آذار أن قرارات القمة العربية بشأن سورية تشجع القوى التي تواصل وضع الرهان على الحل العسكري للصراع. جاء ذلك في معرض تعليقه على خطوات الجامعة في قمة الدوحة تجاه سورية، ومن بينها خاصة تسليم مقعد سورية إلى الائتلاف المعارض.

صرح ألكسندر لوكاشيفيتش المتحدث الرسمي باسم الخارجية الروسية اليوم الاربعاء 27 مارس/آذار أن قرارات القمة العربية بشأن سورية تشجع القوى التي تواصل وضع الرهان على الحل العسكري للصراع. جاء ذلك في معرض تعليقه على خطوات الجامعة في قمة الدوحة تجاه سورية، ومن بينها خاصة تسليم مقعد سورية إلى الائتلاف المعارض.

وقال لوكاشيفيتش: "إن ما حدث في قمة الجامعة العربية في الدوحة والقرارات التي تم تبنيها هناك، على الرغم من اعتراض عدد من الدول الأعضاء عليها، تطرح، إذا جاز القول، تساؤلات وتثير الاستغراب". مؤكدا : "ففي واقع الأمر يدور الحديث حول تشجيع واضح وصريح لا لبس فيه لتلك القوى التي مازالت تضع الرهان على الحل العسكري للصراع الدائر في سورية، غير عابئة أو ناظرة لآلام ومعاناة السوريين التي تتضاعف يوما بعد يوم".

 وأضاف المتحدث الروسي: "كما انه من وجهة نظر القانون الدولي، تعد القرارات التي تبنتها الجامعة العربية انتهاكا للقانون وغير قائمة، إذ أن حكومة الجمهورية العربية السورية كانت وما زالت هي الممثل للدولة العضو في الامم المتحدة".

وتابع: "إنها تتعارض بشكل كامل والمفاهيم العامة حول ضرورة التسوية السياسية السلمية في سورية وسبل تحقيقها التي تم إقرارها، قبل كل شيء، في بيان جنيف الصادر بختام جلسة "مجموعة العمل" الخاصة بسورية في 30 يونيو/حزيران 2012 بمشاركة الامين العام للجامعة العربية وعدد من أعضاء الجامعة، بما في ذلك قطر".

وأشار الدبلوماسي أن بيان جنيف "ينص على دعم التوصل إلى اتفاق بين الحكومة السورية وكل المجموعات المعارضة، وليس على مواجهة الحكومة الشرعية لسورية بهيكل أخر يتم إقرار شرعيته من جانب أطراف خارجية".

وشدد لوكاشيفيتش: "إضافة لذلك، انهارت مهمة الاخضر الابراهيمي المبعوث الاممي - العربي المشترك الخاص إلى سورية، المفوض بعقد الاتصالات بين الحكومة السورية والمعارضين".

في الوقت نفسه أعلن لوكاشيفيتش أن موسكو على ثقة من أن التسوية السياسية فقط، وليس تشجيع السيناريوهات العسكرية الهدامة، يمكنها وقف اراقة الدماء وتحقيق السلام والأمن لكل السوريين في بلدهم.

وأضاف: "ستواصل روسيا فعل كل شيء لأجل تحقيق ذلك. كما ندعو الأطراف الدولية والإقليمية المعنية للعمل في هذا الاتجاه بالذات".

غاتيلوف: قرارات الجامعة العربية لن يساهم في التسوية السياسية بسورية

اعتبر غينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي في تصريحات لقناة "روسيا اليوم" أن قرار جامعة الدول العربية تسليم مقعد سورية الى الائتلاف الوطني السوري المعارض لا يأتي في سبيل دفع التسوية السلمية في سورية قدما الى الأمام.

وقال غاتيلوف: "هذا القرار لن يساهم في التوجه نحو التسوية السياسية للأزمة السورية، لأنه من أجل الحوار السياسي علينا قبل كل شيء إقناع طرفي النزاع بالجلوس الى طاولة المفاوضات. أما التسليح فهو ليس طريقا ملائما. وقد قلنا مرارا وتكرارا إننا نعمل مع الحكومة السورية لإقناعها بضرورة بدء الاتصال بالمعارضة في أسرع وقت ممكن. وفي هذا الشأن نعمل لتحقيق هدفنا على نحو فعال ونزيه. الحكومة السورية عينت مفاوضا من جانبها، اما من جانب المعارضة لم نسمع عن تعيين أي مفاوضين لإطلاق حوار سياسي مع الحكومة".

ناشط مناهض للحروب: قرار الجامعة العربية بتسليح المعارضة انتهاك ميثاق الامم المتحدة

وفي هذا السياق قال بريان بيكر المنسق العام في تحالف "آنسر" المناهض للحروب، المتحدث باسم التحالف في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان قرار الجامعة العربية بالسماح بتقديم السلاح للمعارضة السورية هو بمثابة اعلان حرب. واضاف ان هذا القرار ينتهك ايضا ميثاق الامم المتحدة.

المصدر: وكالة "إيتار- تاس" للأنباء + "روسيا اليوم"