حركتا "حماس" و"فتح" ترحبان باقتراح امير قطر لعقد قمة عربية للمصالحة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/611379/

رحّبت حركتا "فتح" و"حماس" بالمقترح القطري القاضي بعقد قمة عربية في القاهرة برئاسة مصر من أجل تحقيق المصالحة الفلسطينية وتشكيل حكومة فلسطينية مصغرة، وأكدتا سعيهما الجدي لتشكيل حكومة وحدة وطنية.

رحّبت حركتا "فتح" و"حماس" بالمقترح القطري القاضي بعقد قمة عربية في القاهرة برئاسة مصر من أجل تحقيق المصالحة الفلسطينية وتشكيل حكومة فلسطينية مصغرة، وأكدتا سعيهما الجدي لتشكيل حكومة وحدة وطنية.

وقال الناطق باسم حركة حماس سامي ابو زهري يوم 27 مارس/آذار ان "حركة حماس ترحب بدعوة امير دولة قطر لعقد قمة عربية مصغرة في القاهرة بحضور حركتي فتح وحماس لتسريع انجاز المصالحة الفلسطينية وهذا الموقف ينسجم مع ترحيب الحركة المستمر بأي جهد عربي واسلامي لدعم الجهود المصرية لتحقيق المصالحة".

واضاف ابو زهري "نحن نعتبر ان هذه الدعوة هي في سياق تعزيز ودعم الجهود المصرية واستكمالا للجهود التي بذلت سابقا في هذا السياق".

من جهتها، رحّبت حركة فتح على لسان القيادي فيصل أبو شهلا بأي جهود عربية لإنجاز المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام. ولفت أبو شهلا إلى أن حركته "تسعى لتشكيل حكومة توافق وطني يترأسها محمود عباس لفترة محدودة مهمتها الإشراف على الانتخابات وتحقيق المصالحة المجتمعية، كما تم الاتفاق عليه بالدوحة والقاهرة"، مؤكداً على أهمية الوحدة الوطنية للفلسطينيين في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

وكان أمير قطر في كلمته الافتتاحية لأعمال القمة العربية الـ24 في العاصمة القطرية الدوحة، قد اقترح عقد قمة عربية مصغرة بين حركتي فتح وحماس في القاهرة على أن تتبناها مصر وترعاها جامعة الدول العربية من أجل تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية وتشكيل حكومة فلسطينية مصغرة.

هذا وقد اعتبر المحلل السياسي عبد المجيد سويلم ان دعوة قطر ايجابية، مستبعدا ان يفلح التدخل العربي في حل المشكلة، الا اذا كانت هناك نية جادة في موضوع المصالحة. واضاف المحلل ان التجاذبات الاقليمية كانت جزءا من العثرات للتوصل الى هذه المصالحة.

محلل سياسي فلسطيني: قمة المصالحة هي تكريس لهيمنة قطر على الفلسطينيين

في ذات السياق قال عادل سمارة المحلل السياسي الفلسطيني في حديث لقناة "روسيا اليوم" عبر الهاتف الاربعاء 27 مارس/ آذار أن القمة المصغرة المزمع عقدها  للمصالحة الفلسطينية هي تكريس لهيمنة قطر على الفلسطينيين.

وقال سمارة: "لا أعتقد ان هذه القمة ستنجح بمعنى إعطاء النتائج، ولكن ما أعتقده أنها ستكون مسخرة لتكريس هيمنة قطر على الفلسطينيين".

وأضاف: "أخشى إن لم يقبل بها محمود عباس أن يقوم حمد أمير قطر بخلعه ووضع هنية مكانه في مقعد فلسطين، كما حدث مع سورية".

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"

بوتين يجيب على أسئلة الصحفيين في مؤتمر سنوي خاص أمام أكثر من ألف مراسل