أوباما: استفتاء هادىء يمهد لتحسين العلاقات مع الخرطوم

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/61134/

قال الرئيس الامريكي باراك اوباما إن اجراء استفتاء هادىء ومنظم في السودان يمكن ان يشكل طريقا نحو اقامة علاقات طبيعية مع الولايات المتحدة وان عملية تسودها الفوضى ستؤدي الى مزيد من العزلة. هذا وبدأ صبيحة يوم الاحد 9 يناير/كانون الثاني ملايين من السودانيين الجنوبيين بالادلاء باصواتهم في استفتاء من المتوقع ان يؤدي الى انقسام البلد الى جزئين.

قال الرئيس الامريكي باراك اوباما إن اجراء استفتاء هادىء ومنظم في السودان يمكن ان يشكل طريقا نحو اقامة علاقات طبيعية مع الولايات المتحدة وان عملية تسودها الفوضى ستؤدي الى مزيد من العزلة.
في مقال نشرته صحيفة "نيويورك تايمز"، اضاف أوباما أنه اذا أَنجزت الحكومة السودانية تعهداتها واختارت السلام فهناك امكانية لرفع العقوبات الاقتصادية وبدء عملية استبعاد السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للارهاب، كما طالب الرئيس الأمريكي بالسماح للناخبين بالادلاء باصواتهم دون ترهيب واستفزاز، داعيا زعماء كل من الشمال والجنوب الى العمل معا لمنع وقوع اعمال عنف.
هذا وبدأ صبيحة يوم الاحد 9 يناير/كانون الثاني ملايين من السودانيين الجنوبيين بالادلاء باصواتهم في استفتاء من المتوقع ان يؤدي الى انقسام البلد الى جزئين.
وقد ادلى رئيس حكومة الجنوب سلفاكير ميارديت بصوته في مركز اقتراع قرب ضريح مؤسس الحركة الشعبية لتحرير السودان جون قرنق.
العملية التي تجرى في ظل مراقبة دولية ومتابعة امريكية مباشرة من المقرر ان تعلن نتائجها بعد اسبوعين على أن تليها فترة انتقالية حتى التاسع من يونيو/حزيران القادم موعد الاعلان المرجح للدولة الجديدة.
وتجرى عمليات التصويت في اكثر من الف وستمئة مركز اقتراع بينها مئة وخمسة وسبعون مركزا في الشمال.
وكان اتفاق السلام في نيفاشا قد ربط نجاح الإستفتاء بمشاركة ستين بالمئة من الناخبين.
وقد أعلنت المفوضية القومية للاستفتاء أن عملية الاقتراع لتقرير مصير جنوب السودان ستنطلق في الثامنة صباحا وحتى الخامسة مساء حسب التوقيت المحلي في نحو 300 مركز بجميع ولايات السودان وخارجه، وذلك طيلة أيام الاستفتاء من 9 إلى 15 يناير/كانون الثاني الجاري.

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" قال المحلل السياسي السوداني عارف حمدان إن "اليوم الأول من الاستفتاء مر بسلامة، عكس الكثير من التوقعات". وتفسيرا للإقبال الكبير للناخبين في جنوب السودان أشار حمدان إلى تأثير الدعم النشيط الذي أبدته الحركة الشعبية لتحرير السودان للانفاصال على الرأي العام في الإقليم ، ملفتا إلى أن هذا الدعم أبدته الحركة قبل فترة وجيزة في الوقت الذي "كانت تتحدث عن الوحدة قبل ذلك".   

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية