تونس تفتح تحقيقا قضائيا رسميا في قضية تجنيد شبان للقتال بسورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/611337/

أعلنت النيابة العامة التونسية فتح تحقيق قضائي بمغادرة شبان تونسيين الى سورية بغية الانضمام إلى صفوف المقاتلين في المعارضة السورية.

أعلنت النيابة العامة التونسية فتح تحقيق قضائي بمغادرة شبان تونسيين الى سورية بغية الانضمام إلى صفوف المقاتلين في المعارضة السورية.

وذكرت وكالة الأنباء التونسية يوم 26 مارس/آذار أنّ التحقيق فتح إثر "ما تم تناوله عبر وسائل الاعلام، المكتوبة منها والمرئية، والمتعلق بوجود شبكات تعمل على مساعدة التونسيين الراغبين في السفر للجمهورية العربية السورية قصد الانضمام الى صفوف المسلحين ضد النظام السوري".

ودعت النيابة العامة "كل شخص لديه معلومات تتعلق بالموضوع الى التقدم للابلاغ عنها" لدى السلطات.

ويأتي فتح التحقيق الرسمي على ضوء تقارير إعلامية تشير إلى سفر عدد من الشبان التونسيين إلى سورية من أجل "الجهاد"، وأن بعضا منهم قتل في سورية. وذكرت تقارير صحفية تونسية مؤخرا أن "أعدادا كبيرة من الشباب التونسي تقدّر بالمئات يقاتلون ضمن الجيش السوري الحر، خاصّة من الجماعات الموصوفة بالجهادية".

وشرعت المعارضة التونسية منذ أكثر من أسبوع في شنّ انتقادات واسعة للحكومة وحزب النهضة الإسلامي الذي يقودها، متهمة إياها بـ"تجنيد مقاتلين تونسيين وإرسالهم إلى الجهاد في سورية". ونفى راشد الغنوشي، رئيس حزب النهضة، في تصريح صحفي يوم الإثنين، التهم الموجهة إلى حزبه، ونصح الشباب التونسي بعدم الذهاب إلى سورية.

محلل تونسي: التحقيق في ذهاب جهاديين إلى سورية مطلب الشارع التونسي

وقال المحلل السياسي التونسي عادل الحاج سالم في حديث لقناة "روسيا اليوم" عبر الهاتف الاربعاء 27 مارس/ آذار أن فتح التحقيق في تجنيد إسلاميين للقتال بسورية كان مطلبا للشارع التونسي قبل المعارضة.

وقال سالم: "نحن ننظر بعين القلق، منذ فترة طويلة تزيد على سنة، للمعلومات التي تتواتر من سورية عن وجود عدد كبير من المقاتلين التونسيين في صفوف المعارضة، والذين تكاد تبلغ نسبتهم 40% من جملة المقاتلين ضد الجيش العربي السوري".

واضاف: "أثار هذا الأمر قلقا شديدا في صفوف الصحافة والمعارضة والشارع التونسي".

وحول تصريح معاذ الخطيب في لقائه مع الرئيس المرزوقي بأن عدد المقاتلين التونسيين في سورية لا يتجاوز المئات، قال سالم: "لا أعتقد أن تصريح السيد معاذ الخطيب دقيقا، ولا أعتقد أن السيد معاذ الخطيب على علم بكل من يدخل إلى سورية، خاصة من الجبهات الاسلامية كجبهة النصرة، إضافة إلى اعداد الأسرى والقتلى التونسيين التي نسمع عنها".

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"