كرزاي يلتقي كيري للمرة الثانية خلال يومين في كابل

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/611308/

التقى حامد كرزاي رئيس أفغانستان يوم الثلاثاء 26 مارس/آذار من جديد في كابل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الذي وصل إلى هناك في زيارة مفاجئة، وأجرى معه جولة محادثات جديدة، بعد لقاء جمعهما مباشرة عقب وصول كيري الى هنا يوم أمس.

التقى حامد كرزاي رئيس أفغانستان يوم الثلاثاء 26 مارس/آذار من جديد في كابل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الذي وصل إلى هناك في زيارة مفاجئة، وأجرى معه جولة محادثات جديدة، بعد لقاء جمعهما  مباشرة عقب وصول كيري الى هنا يوم أمس.

وتناولت محادثات المسؤولين الافغاني والامريكي جملة من القضايا، جاء على رأسها نقل المسؤولية الأمنية إلى القوات الأفغانية، في وقت تستعد فيه القوات الأجنبية لمغادرة البلاد بحلول نهاية 2014.

وتأتي زيارة كيري بعد ساعات من حل أحد أسباب الخلاف بين واشنطن وكابل، وذلك بتسليم الجيش الأمريكي المسؤولية الكاملة على سجن باغرام للسلطات الأفغانية بعد أشهر من المداولات.

وكان كرزاي قد امتدح في مؤتمر صحفي مشترك مساء أمس تسليم سجن باغرام للحكومة الأفغانية، وقال إن هذا الاتفاق جاء بعد سنوات من الجهود.

ومن جهته، قال كيري إن الولايات المتحدة ملتزمة بشراكة دائمة مع كابل، وهي تدعم أفغانستان قوية وموحدة. وأضاف أن بلاده ملتزمة بسيادة أفغانستان ولن تدع تنظيم القاعدة ولا حركة طالبان يزعزعان هذا الالتزام.

يشار إلى أن سجن باغرام الذي يعرف باسم "غوانتانامو الأفغاني" كان موضع جدال حاد بين كابل وواشنطن التي تخشى أن يتم الإفراج عن عدد من معتقلي طالبان بعد سيطرة القوات الأفغانية عليه. لكن وزير الدفاع الأمريكي شاك هاغل توصل يوم السبت الماضي في اتصال هاتفي مع الرئيس الافغاني كرزاي إلى اتفاق على تسليم المسؤولية عن هذا السجن الى السلطات الافغانية.

مراسل روسيا اليوم: زيارة كيري جاءت على خلفية توترات تشوب العلاقات الأمريكية الأفغانية

في السياق نفسه قال مراسل "روسيا اليوم" في حديث للقناة الثلاثاء 26 مارس/آذار أن ردود الفعل على زيارة كيري لكابل تباينت داخل الساحة الأفغانية، خاصة وأن هذه الزيارة تأتي على خلفية توترات شابت العلاقات الامريكية الأفغانية في الفترة الأخيرة بسبب مسألة تسليم الجيش الأمريكي المسؤولية الكاملة عن سجن باغرام للحكومة الأفغانية، في خطوة ينظر إليها على أنها أولى الخطوات على طريق الإعداد للانسحاب الامريكي من أفغانستان.

وأضاف أن هناك ردود فعل داخل أفغانستان وخارجها حول الاستراتيجية الأمريكية المتبعة تجاه حكومة الرئيس حامد كرزاي الذي كان من أقرب المقربين إلى الولايات المتحدة، ولكنه دأب في الاونة الاخيرة على توجيه الانتقادات الحادة للسياسة الامريكية ازاء بلاده.

وتابع أن أحزابا سياسية أفغانية معارضة حذرت الرئيس الأفغاني حامد كرزاي قبل توجهه إلى قطر من "توقيع صفقة مع حركة طالبان"، داعية إياه إلى "الشفافية حيال أية وعود قد يقطعها في مفاوضاته مع الحركة" هناك.

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"

صفحة أر تي على اليوتيوب