قلق أممي من محاولات زعزعة الاستقرار في أفريقيا الوسطى

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/611019/

أعرب مجلس الأمن الدولي يوم الجمعة 22 مارس/آذار عن "قلقه العميق" من التقدم الميداني الذي تحرزه قوات تحالف "سيليكا" المتمردة في جمهورية أفريقيا الوسطى، حيث اقتربت من العاصمة بانغي.

أعرب مجلس الأمن الدولي يوم الجمعة 22 مارس/آذار عن "قلقه العميق" من التقدم الميداني الذي تحرزه قوات تحالف "سيليكا" المتمردة في جمهورية أفريقيا الوسطى، حيث اقتربت من العاصمة بانغي.

وأدان المجلس في بيان رئاسي صدر في ختام اجتماع طارئ دعت إليه فرنسا، جميع المحاولات لزعزعة الوضع في البلاد.

وذكر مجلس الأمن إنه يعرب عن "قلق عميق إزاء معلومات تحدثت عن تقدم مجموعات مسلحة قرب مدينة بانغي، وما لذلك من تداعيات إنسانية".

وأضاف البيان أن أعضاء مجلس الأمن الـ15 "يدينون كل المحاولات الرامية إلى زعزعة استقرار جمهورية أفريقيا الوسطى".

وحذر مسؤولون في الأمم المتحدة من أن الإعدامات الميدانية وانتهاكات حقوق الإنسان تتزايد مع تزايد حدة التوتر بين معسكري المتمردين والرئيس فرنسوا بوزيزيه.

وأكد بيان المجلس أن الأشخاص المتورطين في هذه الانتهاكات "ولا سيما أعمال عنف ضد مدنيين وتعذيب وإعدامات ميدانية وأعمال عنف جنسية أو ضد نساء أو تجنيد أطفال، يجب أن يحاسبوا".

القوات الحكومية في أفريقيا الوسطى تصد المتمردين

وأعلنت القوات الحكومية في افريقيا الوسطى يوم السبت أنها تمكنت من صد تقدم المتمردين تجاه العاصمة. وذكرت تقارير أن مروحية قتالية أطلقت النار على قافلة تابعة لمتمردي "سيليكا" لدى اقترابهم من بانغي.

في وقت سابق تمكن المتمردون من تجاوز نقطة التفتيش في دامارا التي تبعد 75 كيلومترا عن العاصمة.

وتسود أجواء متوترة للغاية العاصمة، حيث أقفلت جميع المحلات والمكاتب والمدارس أبوابها في انتظار معركة حاسمة بين الطرفين.

وبدأت قوات المتمردين التقدم من جديد باتجاه العاصمة بعد ان اتهموا الرئيس بانتهاك الاتفاق الذي توصل اليه الطرفان في يناير/كانون الثاني الماضي.

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"

فيسبوك 12مليون