مدفيديف: أوروبا شريك أساسي لروسيا رغم الخلافات

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/610944/

أكد رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف في مؤتمر صحفي عقد في ختام اجتماع الحكومة الروسية والمفوضية الأوروبية اليوم 22 مارس/آذار أن أوروبا تبقى شريكا أساسيا لروسيا، رغم الخلافات بسبب الطاقة وقضايا أخرى.

أكد رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف  في مؤتمر صحفي عقد في ختام اجتماع الحكومة الروسية والمفوضية الأوروبية اليوم 22 مارس/آذار أن أوروبا تبقى شريكا أساسيا لروسيا.

ولدى إجابته على أسئلة الصحفيين، تحدث مدفيديف عن قمة روسيا – الاتحاد الأوروبي التي عقدت في خاباروفسك في عام 2009: "بعد عقدنا القمة، قال لي جوزيه مانويل إنهم لم يتوقعوا أن يروا في أقاصي الشرق هذه الحضارة الأوروبية".

وأضاف: "يعني ذلك أن فكرة تعاوننا من المحيط الأطلسي إلى المحيط الهادئ لم تولد ميتة، وهذا ليس شعارا. مهما كانت خلافاتنا بسبب الطاقة وقضايا أخرى، تبقى أوروبا شريكا أساسيا لنا لا يمكن استبداله".

وأشار مدفيديف إلى أن روسيا والاتحاد الأوروبي تربطهما علاقات جيدة جدا فعلا، مضيفا: "سيكون كل شيء جيدا عندنا".

موسكو مهتمة بتطور علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي نحو الشراكة الاستراتيجية

قال مدفيديف في افتتاح اجتماع الحكومة الروسية والمفوضية الأوروبية: "نحن مهتمون بأن تكون علاقاتنا طيبة ومكثفة وتتطور على طريق الشراكة الاستراتيجية".

وأضاف أنه قد بحث أمس مع رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو "وضع وآفاق العلاقات بين روسيا والاتحاد الأوروبي"، مشيرا إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استقبل باروزو أيضا.   

مدفيديف: الكرة في ملعب الاتحاد الأوروبي لإلغاء نظام تأشيرات الدخول مع روسيا

قال مدفيديف: "يجب إلغاء التأشيرات، أما كيف نفعل، فهي مسألة اتفاقاتنا وإتباع الوثائق الموقعة"، مشيرا إلى أن مثل هذا الحاجز يبقى قضية هامة في الحوار بين روسيا والاتحاد الأوروبي و"حاجزا هاما جدا بين الناس" المقيمين في هذه الدول.

وأضاف أن "الكرة الآن في ملعب الاتحاد الأوروبي. وننتظر صياغة الموقف النهائي".

وفيما يتعلق بتسهيل نظام تأشيرات الدخول، قال مدفيديف إن "العمليات تسير هنا، وتمكننا من التوصل إلى بعض الاتفاقات".

من جهته، قال باروزو: "أتمنى إلغاء نظام تأشيرات الدخول مع روسيا الآن، ولكن يجب موافقة جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي".     

مدفيديف: يجب أن يتوصل الاتحاد الأوروبي وقبرص إلى حل الأزمة بنفسيهما

في الشأن القبرصي قال مدفيديف إن "الهدف الأهم الآن هو التوصل إلى حل يرضي الطرفين"، مشيرا إلى أنه يجب أن يتوصل إليه الاتحاد الأوروبي وقبرص بنفسيهما. وأضاف أن "ذلك تحديدا هو الأهم الآن. لا تهمنا الشروط لأسباب واضحة. الأهم هو أن يكون القرار فعالا ويساعد قبرص في الخروج من الوضع".

وتابع قائلا: "بعد ذلك سنبحث طرقا مختلفة لدعم هذه الدولة".

مدفيديف يدعو الاتحاد الأوروبي للإصغاء إلى حجج روسيا

دعا مدفيديف مجددا الاتحاد الأوروبي للإصغاء إلى الحجج التي تطرحها روسيا فيما يسمى برزمة الطاقة الثالثة.

وقال:" يجب على شركائنا في الاتحاد الأوروبي الإصغاء إلى  حججا. ولم نشدد على ضرورة إلغاء كل شيء، لكن حججنا لا بد من الإصغاء إليها". وبحسب قوله فإن هذا الشرط هو شرط إقامة التعاون الفعال في العقود القادمة.

يذكر أن رزمة الطاقة الثالثة تم وضعها على أيدي المفوضية الأوروبية بهدف توسيع المنافسة في سوق الطاقة الأوروبية. وتقضي الرزمة بصورة خاصة بأن تقسم شركات الطاقة العاملة في أوروبا بين أرصدتها المستخرجة والمنتجة وخطوط النقل والكهرباء والأنابيب وتسليم تلك البنى إلى شركات مستقلة.

لكن روسيا ترى أن التنافس المفرط في هذا المجال يزيد من أسعار السلع على حساب مشاركة شركات جديدة ويخفض من إمكانيات  استقطاب الاستثمارات.

 روسيا والاتحاد الأوروبي يوقعان عددا من الاتفاقيات بما فيها في مجال الطاقة

وقعت روسيا والاتحاد الأوروبي بعض الاتفاقيات، بما فيها في مجال الطاقة. وجرت مراسم التوقيع في أعقاب اللقاء الذي عقد بين الحكومة الروسية والمفوضية الأوروبية في موسكو.

ووقع ألكسندر نوفاك وزير الطاقة الروسي وهونتر أتينغر المفوض الأوروبي لشؤون الطاقة خريطة الطريق للتعاون بين روسيا والاتحاد الأوروبي في مجال الطاقة لغاية عام 2050.

ووقع فلاديمير بوتشكوف وزير الطوارئ الروسي وكريستالينا غيورغييفا المفوضة الأوروبية في شؤون التعاون الدولي والمساعدات الإنسانية وتنظيم الأزمات مذكرة التفاهم في مجال الدفاع المدني.

ووقع غينادي أونيشينكو رئيس هيئة الرقابة الصحية الروسي وتونيو بورتش المفوض الأوروبي في شؤون الصحة وحقوق المستهلكين، وقعا مذكرة المساعدة المتبادلة التي تحدد مبادئ وأهداف وبنية الحوار في مجال حماية حقوق المستهلكين.

المصدر: وكالات روسية + "روسيا اليوم"