العراق.. اصابة 108 اشخاص من انصار "مجاهدي خلق" الإيرانية المعارضة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/61071/

أصيب 108 أشخاص على الاقل،من بينهم 55 امرأة، من سكان معسكر "اشرف" في العراق، حيث يستقر انصار منظمة "مجاهدي خلق" الإيرانية المعارضة نتيجة مهاجمة متظاهرين لهم بالحجارة والقناني الزجاجية مطالبين باخراج المنظمة من البلاد.

أصيب 108 أشخاص على الاقل،من بينهم 55 امرأة، من سكان معسكر "اشرف" في العراق، حيث يستقر انصار منظمة "مجاهدي خلق" الإيرانية المعارضة نتيجة مهاجمة متظاهرين لهم بالحجارة والقناني الزجاجية مطالبين باخراج المنظمة من البلاد.
هذا وقد تظاهر مئات الاشخاص يوم الجمعة 7 يناير/كانون الثاني امام المعسكر مطالبين بطرد سكانه ووصفوهم بانهم "ارهابيون".
وتجمع المتظاهرون، الذين وصلوا من محافظات جنوبية كالبصرة والنجف ومن ديالى وبغداد، عند مدخل المعسكر الواقع في ناحية الخالص على بعد 80 كلم شمال بغداد، ورفعوا لافتات كتب عليها "نطالب بطرد مجاهدي خلق الارهابيين" و "منظمة مجاهدي خلق معادية للعراقيين".
وحمل المتظاهرون وبينهم زعماء عشائر، اعلاما عراقية كما بثوا اناشيد حماسية بواسطة مكبرات صوت عملاقة.
وقال محمد اقبال الناطق الاعلامي لمعسكر أشرف ان عناصر تم حشدهم من قبل المخابرات الإيرانية حول المخيم ظهر الجمعة قاموا برمي الحجارة والقناني الزجاجية والاجسام الحادة على سكان المعسكر ونفى ان يكون سكان المعسكر قد هاجموا المتظاهرين والصحافيين بالحجارة واصابوا عددا منهم بجروح كما اشارت بعض القنوات الإيرانية.
وأضاف اقبال ان هذه الهجمات تأتي عقب القرار الصادر عن القضاء الإسباني الثلاثاء الماضي ببدء التحقيق في هجوم تعرض له المعسكر صيف عام 2009 وبعد الزيارة المستعجلة التي قام بها وزير الخارجية الإيراني علي اكبر صالحي الى بغداد خلال اليومين الماضيين من أجل احتواء التداعيات الخطيرة لهذا القرار بالنسبة للسلطات الإيرانية "والتابعين لها في العراق" حسب تعبيره.
يذكر ان منظمة "مجاهدي خلق" تأسست عام 1965 بهدف اطاحة نظام شاه ايران، وبعد الثورة الاسلامية في عام 1979 عارضت النظام الاسلامي.
هذا وقد شطبت "مجاهدي خلق" اواخر يناير/كانون الثاني من العام الماضي من لائحة الاتحاد الاوروبي للمنظمات الارهابية مما ادى الى ادانة شديدة من قبل النظام الايراني.
ويبعد معسكر اشرف مسافة 80 كلم عن الحدود الايرانية، وتم بناؤه في ثمانينات القرن الماضي ويأوي نحو 3500 شخص.
وقد سمح الرئيس العراقي السابق صدام حسين لمجاهدي خلق بالاقامة لحملهم على مساندته في قتال النظام الايراني في الحرب بين العراق وايران (1980-1988).
وتدير السلطات العراقية بشكل مباشر المعسكر منذ يناير/كانون الثاني 2009 بعد نقل المسؤولية اليها من الجيش الامريكي، الذي قام بنزع السلاح من المعارضين الايرانيين عام 2003 بعد غزوه العراق.
المصدر : وكالات
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية