الحريري: المسعى السعودي-السوري جاهز وينتظر التنفيذ

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/61070/

توجه رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري مساء الجمعة 7 يناير/كانون الثاني الى الولايات المتحدة حيث سيلتقي وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون والعاهل السعودي الملك عبدالله لبحث المسعى السعودي-السوري الهادف الى استقرار لبنان.

توجه رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري مساء الجمعة 7 يناير/كانون الثاني الى الولايات المتحدة حيث سيلتقي وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون والعاهل السعودي الملك عبدالله الموجود بنيويورك في فترة نقاهة بعد العملية الجراحية التي خضع لها.
واشار الحريري في مقابلة مع صحيفة "الحياة" الى ان موضوع مباحثاته مع خادم الحرمين الشريفين سيكون حول "دفع الجهود السورية السعودية قدما وحماية هذا المسار الذي يشكل ضمانة لاستقرار لبنان".
وكشف الحريري عن انجاز المسعى السعودي السوري بالفعل، وقال ان "المسعى السعودي - السوري ناجز وينتظر التنفيذ"، واضاف ان "من يوحي بأن على رئيس الحكومة ان يقوم بما عليه، عليه هو في الحقيقة ان يقوم بما التزم به، وكل ما عدا ذلك هو محاولة لتفشيل كل الجهود السعودية - السورية".
واكد سعد الحريري ان هذا المسار "لا يتحرك على خط واحد خلافا لما يتم الترويج له، بل يتطلب خطوات ايجابية عدة لم يقم الطرف الآخر بأي منها حتى الآن".
وتابع "ان اي التزام من جانبي لن يوضع موضع التنفيذ قبل ان يقوم الطرف الآخر بتنفيذ ما التزم به".
هذا ولم يكشف رئيس الحكومة اللبنانية عن مضمون المسعى السعودي السوري، معتبرا انه "يكفي ان يكون معروفا من الطرف الآخر"، الا انه نوه بان "الجهود القائمة بين المملكة العربية السعودية وسوريا تتناول عددا من النقاط لتثبيت الاستقرار في لبنان وان هذا المسعى لن يتراجع في وجه حملة التشويش الكبرى التي يتعرض لها".

واعتبر الحريري ان الحديث عن تشكيل حكومة جديدة "خارج البحث كليا في المسار السوري السعودي".

من جانبه اعتبر وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية محمد فنيش كلام رئيس الحكومة سعد الحريري حول عدم التزام حزب الله بتنفيذ التزاماته في الإتفاق السعودي ـ السوري بانه "يندرج في سياق توجيه اتهام، لا في سياق تنفيذ المسعى وهو بالتالي لا يفيد"، واعرب فنيش عن استغرابه "عدم إفصاح رئيس الحكومة عن تفاصيل الإتفاق".
المصدر : وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية