فيتالي تشوركين: عجلة الناتو في تسليم كابل المسؤولية الأمنية في أفغانستان أمر غير مبرر

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/610675/

أعلن فيتالي تشوركين مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة أثناء النقاشات المفتوحة في موضوع التسوية في أفغانستان التي جرت يوم 19 مارس/آذار في مجلس الأمن الدولي، أن روسيا تخشى تسرع قيادة الناتو و قوات إرساء الأمن في أفغانستان بشكل غير مبرر في عملية تسليم المسؤولية الأمنية في البلاد إلى القوات المسلحة الأفغانية.

أعلن فيتالي تشوركين مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة  أثناء النقاشات المفتوحة في موضوع التسوية في أفغانستان التي جرت يوم 19 مارس/آذار  في مجلس الأمن الدولي، أن روسيا تخشى تسرع قيادة الناتو و قوات إرساء الأمن في أفغانستان بشكل غير مبرر في عملية تسليم المسؤولية الأمنية في البلاد إلى  القوات المسلحة الأفغانية.

وقال ان هناك مخاوف من ألا تأخذ قيادة الناتو وقوات إرساء الأمن بالحسبان الأوضاع الحقيقية والقدرة القتالية لوحدات الأمن القومي الأفغاني في المناطق حيث يجري تسليم المسؤولية. وأعرب تشوركين عن دهشته بشأن  خطة الناتو لتسليم كابل المسؤولية الأمنية عن أخطر مناطق البلاد أمنيا في الصيف الجاري.

 وأكد تشوركين  أن روسيا مصممة على  مواصلة مساعدة أفغانستان في  تعزيز  القدرة القتالية لقوات الأمن الأفغانية. وقدمت روسيا بحسب تشوركين، إلى  شرطة البلاد مجانا دفعة من الأسلحة والذخائر.

وفي هذا السياق أعاد الدبلوماسي الروسي إلى أذهان بلدان الناتو أن الوحدات القتالية يجب أن تنسحب من أفغانستان وفقا  لجدول محدد. وقال: "بعد تنفيذ مهام الاستقرار تزول الحاجة لوجود القوات الأجنبية في أفغانستان، علما أنها يمكن أن تتحول  من عامل ردع للإرهاب إلى  عامل للتوتر الإقليمي الإضافي. ويصر تشوركين على أن تسليم القواعد العسكرية للحلف إلى القوات المسلحة  الأفغانية يجب ان يكون بالافعال وليس بالاقوال.

روسيا قلقة من انتشار الإرهاب من أفغانستان إلى  البلدان الأعضاء في رابطة الدول المستقلة

قال تشوركين إن روسيا قلقة من انتشار الإرهاب من أفغانستان إلى  بلدان آسيا الوسطى المجاورة والأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي  ورابطة الدول المستقلة. وأضاف: "ما يثير قلقنا بشكل خاص هو  انتشار الإرهاب من الولايات الشمالية الأفغانية إلى دول آسيا الوسطى المجاورة التي تعد حلفاء لنا في منظمة معاهدة الأمن الجماعي ورابطة الدول المستقلة".

وبحسب تشوركين فإن التطورات الأخيرة في أفغانستان تثير القلق بشأن مستقبل البلاد والمنطقة بأسرها. وقال: "لم يتم اجتثاث الإرهاب  والتطرف وجرائم تهريب وإنتاج المخدرات على الأراضي الأفغانية. ولم تشهد أفغانستان  انعطافا جذريا في الصراع المسلح مع حركة طالبان التي لا تزال تسيطر بشكل كامل أو جزئيا على  بعض الولايات".

وأعرب الدبلوماسي الروسي عن أمله  بأن يسفر الحوار مع المعارضة المسلحة التي تمثلها حركة طالبان وغيرها من الفصائل عن نتائج. ومن ناحية أخرى حذر تشوركين من أن المفاوضات لن تجلب  نتيجة إيجابية إلا بشرط أداء كابل لدورها القيادي ومراعاة  المقاتلين لمبادئ الوفاق الرئيسية، وهي إلقاء السلاح والاعتراف بدستور جمهورية أفغانستان الإسلامية والقطع النهائي للعلاقات مع تنظيم القاعدة وغيره من التنظيمات الإرهابية.

روسيا تشعر بخيبة أمل من قلة اهتمام الناتو بخطر المخدرات الصادر عن أفغانستان

أعلن تشوركين أن روسيا تشعر  بخيبة أمل من قلة اهتمام حلف الناتو  والأمم المتحدة بخطر المخدرات المتزايد الصادر عن أفغانستان، وقال إن  بزنس المخدرات المزدهر يشكل  خطرا على السلام والأمن الدوليين.

وقال تشوركين : "لم يرد الناتو على اقتراح منظمة معاهدة الأمن الجماعي بالتعاون في هذا المجال، وهذا يخيب أملنا. أما القوات الدولية لإرساء الأمن في أفغانستان فانها لا توافق على مشاركتها في الجهود الخاصة بمكافحة تهريب المخدرات. وما يثير دهشتنا هو معارضة رسم مهام أدق في مجال مواجهة خطر المخدرات وإثباتها في تفويض بعثة الأمم المتحدة لمساعدة أفغانستان".

ووصف تشوركين  مهمة القضاء على مزارع الأفيون ومختبرات معالجته في أفغانستان بأنها أمر ضروري لا بديل له. وأكد على ضرورة أن تشارك في هذا العمل ممثليات المنظمات الدولية في أفغانستان وليس أجهزة الأمن الأفغانية فقط.

المصدر: وكالات روسية + "روسيا اليوم"

 

فيسبوك 12مليون