الرئيس اليمني: ليس أمام المؤتمر سوى خيار النجاح

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/610510/

قال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي خلال كلمته في جلسة المؤتمر الحوار الوطني بصنعاء اليوم الاثنين 18 مارس/ آذار إنه ليس أمام المؤتمر سوى خيار النجاح مضيفا أن الشعب اليمني قادر على فعل المعجزات لتغليب المصلحة العامة على المصالح الشخصية الضيقة.

أعلن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي خلال كلمته في جلسة المؤتمر الحوار الوطني بصنعاء اليوم الاثنين 18 مارس/ آذار أنه ليس أمام المؤتمر سوى خيار النجاح مضيفا أن الشعب اليمني قادر على فعل المعجزات لتغليب المصلحة العامة على المصالح الشخصية الضيقة.

وأشار منصور هادي إلى أن الحوار الذي يهدف إلى وضع دستور جديد للبلاد، وحل الأزمات الكبرى، مثل قضية الجنوب والتمرد الحوثي في الشمال، إلى أن هذا الحوار في اليمن تجربة رائدة يمكن الاقتداء بها، مؤكدا أن "اليمن بعد هذا الحوار لن يكون كما كان قبله". ودعا الرئيس اليمني الأطراف كافة إلى "فتح صفحة بيضاء من أجل نقل البلد إلى دولة مدنية" والاستفادة من "اللحظة الحاسمة" "للخروج من خنادق العصبيات".

كما شدد منصور هادي على أن "الجنوب مفتاح حل كل القضايا الرئيس اليمني" وأن "الدستور اليمني يجب أن يكفل حياة كريمة". وأكد منصور هادي بأن "القوة لن تقود إلا إلى الفشل الذريع"، مضيفا أن "هناك إرادة دولية لإنجاح الحوار"، وأن "على جميع الأطراف تقديم التنازلات" مشيرا إلى  أن "التوافق شرط لإخراج اليمن من أزمته".

ورأى الرئيس اليمني أن "الحوار أول خطوة حاسمة للتغيير"، متعهدا ببناء دولة مدنية حديثة وتغيير "أساليب الإدارة والسلطة".

من جانبه دعا المبعوث الأممي جمال بن عمر إلى معالجة مطالب جنوب اليمن، مؤكدا  أن "اليمن اليوم حقق إنجازا يعد الأول للانتقال السلمي للسلطة في المنطقة"، ومشيرا إلى "ضرورة احترام نتائج الحوار والحرص على شفافيته وإطلاع الشعب على مجرياته حتى يصاغ بعد ذلك دستور جديد يؤيده الشعب وتليه انتخابات تؤدي إلى نظام يعزز المواطنة ومبدأ تداول السلطة".

وتتألف هيئة الحوار من 565 مقعدا، وتمثل سائر الأطراف السياسية اليمنية، فيما ينعقد الحوار برئاسة الرئيس التوافقي عبد ربه منصور هادي، وبرعاية الأمم المتحدة الممثلة بمبعوثها الخاص جمال بن عمر بموجب اتفاق انتقال السلطة الذي أسفر عن تخلي الرئيس السابق علي عبد الله صالح عن السلطة في تشرين الثاني/نوفمبر 2011 وفي ظل مقاطعة من غالبية مكونات الحراك الجنوبي المطالب بالعودة إلى دولة الجنوب التي كانت مستقلة حتى العام 1990.

حيث ذكر تكتل اللقاء المشترك اليمني الذي يضم أحزاب الإصلاح والاشتراكي والوحدوي الناصري إنه سيكتفي بحضور حفل افتتاح المؤتمر فقط لتأكيد إيمانه بالحوار وحرصه على نجاحه.

من جانبه، شدد أحمد الصوفي، المستشار الصحفي للرئيس السابق علي عبد الله صالح على أهمية مؤتمر الحوار لمعالجة مشاكل اليمن السياسية، لكنه نبه إلى ألا يكون الحوار عسكريا بلغة التفاوض. كما دعا إلى أن يصار إلى مناقشة القضايا المحورية المتعلقة بمستقبل اليمن والاستقرار في المنطقة بشكل عام واليمن بشكل خاص.

بينما أعلنت الناشطة اليمنية، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، توكل كرمان أنها لن تشارك في مؤتمر الحوار احتجاجا على تهميش "الشباب والمرأة والمجتمع المدني". كما عزت كرمان عدم مشاركتها إلى "مشاركة أفراد تورطوا بقتل الشباب وبقاء الجيش منقسما"، منتقدة الإدارة الانتقالية ممثلة بالرئيس اليمني والحكومة التي قالت إنها لم تتخذ الإجراءات اللازمة "لكفالة النزاهة والرشد في الإدارات العامة".

هذا، وبالتزامن مع انعقاد جلسات الحوار، تظاهر عشرات الآلاف من اليمنيين في عدن جنوب البلاد، بدعوة من جبهة الحراك الجنوبي تحت شعار رفض الحوار الوطني. ورفع المتظاهرون، الذين تدفقوا على عدن من سائر أرجاء جنوب اليمن، أعلام جمهورية الجنوب سابقا ولافتات كتبت عليها عبارات تؤيد استقلال الجنوب وتندد بالحوار.

الرئيس اليمني: من لا يعجبه الحوار فالباب أمامه

قال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي  "إن من لا يعجبه الحوار فالباب أمامه"، وذلك ردا على مقاطعة أحد الحاضرين للكلمة الافتتاحية للحوار الوطني اليمني في وقت سابق من اليوم في صنعاء.

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قد أصدر أمس الأحد قرارا تضمن القوائم النهائية للأعضاء المشاركين في المؤتمر، فيما قال القائمون عليه إنه سيبحث برنامجا سياسيا يضع ملامح الدولة مستقبلا، أهمها وضع دستور جديد للبلاد وتنظيم انتخابات في فبراير/شباط عام 2014. إلى ذلك، أعلنت فصائل من الحراك الجنوبي عدم مشاركتها في الحوار الوطني وتحفظها على شخصيات مشاركة فيه.

موفد "روسيا اليوم": الشارع اليمني بانتظار ما سيصدر عن الجلسة الثانية للحوار الوطني اليمني

أشار  موفد "روسيا اليوم" إلى صنعاء الاثنين 18 مارس/ آذار نقلا عن مصادر بأن هناك اتصالات يجريها مجلس التعاون الخليجي والمبعوث الأممي جمال بن عمر مع قادة الجنوب لحملهم على التراجع عن رفضهم المشاركة في الحوار الوطني.

وذكر موفد "روسيا اليوم" أن كلمة الرئيس اليمني خلال المؤتمر رفعت معنويات المشاركين فيه والمؤيدين له، رغم أن البعض انتظر من الرئيس اليمني طرحا لبنود الحوار خصوصا وأن ما يعرف بقانون العدالة الاجتماعية لم يمر على اليمن، مضيفا أن الشارع اليمني بانتظار ما سيصدر عن الجلسة الثانية لهذا الحوار يوم غد الثلاثاء.

محلل سياسي: "اللقاء المشترك" ينوي مقاطعة باقي جلسات الحوار الوطني إلى أن يتم إعادة النظر في قوائمه

قال الصحفي والمحلل السياسي أحمد الزرقة في اتصال مع "روسيا اليوم" من صنعاء الاثنين 18 مارس/ آذار إن تجمع " اللقاء المشترك"، الذي يشكل التكتل الأكبر المشارك اليوم في مؤتمر الحوار، عزا حضوره لجلساته الأولى إلى دوافع وطنية، وذلك ردا على سؤال حول مدى التوافق والإجماع على إجراء الحوار الوطني.

من جهة ثانية، أضاف الزرقة أن "اللقاء المشترك" كان قد أعرب عن نيته مقاطعة باقي جلسات الحوار الوطني إلى أن يتم إعادة النظر في قوائم المستقلين والشباب المشاركين فيه.

رئيس تحرير وكالة "مأرب برس": هناك أطراف يمنية لا تؤمن بنظام الفيدرالية وفق شكله الحالي

قال المحلل السياسي ورئيس تحرير وكالة "مأرب برس" أحمد عايض خلال اتصال مع "روسيا اليوم" من صنعاء الاثنين 18 مارس/ آذار إن هناك أطرافا يمنية لا تؤمن بنظام الفدرالية وفق شكله الموضوع حاليا، وذلك بخصوص التنازلات التي ذكر الرئيس اليمني منصور هادي أن على جميع الأطراف في اليمن تقديمها.

وذكر عايض أن الرئيس اليمني كان قد قال في وقت سابق إنه، ووفقا للنظام الفدرالي، قد يتم تقسيم اليمن إلى 6 أقاليم  بين الشمال والجنوب، وسيعمل الحوار الوطني على تأمين إجماع يحفظ لليمن وحدته الوطنية.

حقوقي يمني: لا يمكن أن ينجح الحوار في اليمن بدون مشاركة القوى الفاعلة ومناقشة القضايا المركزية

أكد الحقوقي نائف القانص المتحدث السابق باسم الهيئة التنفيذية لأحزاب اللقاء المشترك في حديث لقناة "روسيا اليوم"، على أن الحوار هو المخرج الوحيد لكل القضايا اليمنية. وذكر أنه بدون مشاركة الحراك الجنوبي الفاعل والقوى الوطنية الحية، وعدم طرح القضايا الوطنية المركزية والجوهرية كالتنمية الاقتصادية وملف الأمن لن تكون للحوار أية نتائج.

ناشطة يمنية: ما يهم الجنوبيين هو إستعادة دولة الجنوب

قالت الناطقة الرسمية باسم تيار "مثقفون من أجل جنوب جديد" الأديبة هدى العطاس في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم"، إن الحوار لا يعني الجنوبيين الذين أعلنوا موقفهم منه وأنهم ليسوا طرفا فيه. وأشارت إلى أن ما يهم الجنوبيين هو استعادة دولة الجنوب.

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"

الأزمة اليمنية