وصول أسير فلسطيني إلى غزة بعد موافقته على إبعاده الى القطاع لـ 10 اعوام

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/610479/

نفذت إسرائيل قرارها القاضي بنفي الأسير الفلسطيني المضرب عن الطعام أيمن الشراونة إلى قطاع غزة، الذي وصل إليه في وقت سابق من الليلة الماضية.

نفذت إسرائيل قرارها القاضي بنفي الأسير الفلسطيني المضرب عن الطعام أيمن الشراونة إلى قطاع غزة، الذي وصل إليه في وقت سابق من الليلة الماضية.

وشدد إسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة على ضرورة الإفراج عن جميع الأسرى وعودتهم إلى عائلاتهم، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن خروج الأسرى إلى أي جزء من الأراضي الفلسطينية انتصار وتأكيد لوحدة الأراضي ووحدة الشعب.

وكان نادي الأسير الفلسطيني قد أعلن يوم الأحد 17 مارس/آذار أن الأسير في السجون الإسرائيلية أيمن الشراونة المضرب عن الطعام منذ اكثر من 7 اشهر، وافق على اطلاق سراحه وابعاده الى قطاع غزة لعشر سنوات مقابل وقف الاضراب.

وقال قدورة فارس رئيس النادي أنه "من المتوقع خلال ساعات أن يتم نقل الأسير أيمن الشراونة من مستشفى "سوروكا" في بئر السبع الى حاجز بيت حانون، وصولا الى قطاع غزة، بعد إضراب استمر لأكثر من 7 أشهر".

واوضح ان "اسرائيل كانت قد اقترحت ابعاده الى خارج فلسطين، الأمر الذي رفضه بشكل قاطع، ثم عادت السلطات الإسرائيلية واقترحت نقله الى قطاع غزة ولمدة 10 سنوات، وبحيث لا يجحف بوضعه القانوني بعد قضاء المدة، الأمر الذي وافق عليه الأسير الشراونة بعد معاناته الطويلة خلال الأشهر الأخيرة من إضرابه بسبب مضاعفات صحية خطيرة، كما أوضح ذلك كافة الأطباء الذين عاينوه".

ولفت فارس الى ان "الشراونة أخذ قراراه هذا بعد أن خاض معركة بطولية جراء اعتقاله من قبل سلطات الاحتلال عقب الإفراج عنه في صفقة التبادل الأخيرة وبعد أن تيقنت اسرائيل من ثباته على موقفه وتحذير الأطباء من امكانية استشهاده جراء اضرابه الطويل".

بدوره لفت المحامي جواد بولس الى ان "هذا التطور جاء قبل يوم من جلسة غد المقررة بعوفر، والتي كانت المحكمة العسكرية خلالها، وفقا لجميع الدلائل والمؤشرات والسوابق، ستدين الأسير وتقرر اعادة سجنه لمدة 28 عاما ، كما طالبت النيابة العسكرية. ولولا ثبات أيمن واصراره والخطورة التي نوه منها الأطباء لما تراجعت إسرائيل وقبلت بهذا الخيار".

وافاد مراسل وكالة "معا" بأن مرحلة الترتيبات الطبية والإدارية تجري في السجون الإسرائيلية لنقل الأسير الشراونة الى غزة، عبر معبر بيت حانون.

من جانبها اعربت السلطة الفلسطينية عن رفضها لنفي أي أسير فلسطيني إلى خارج الوطن أو بعيدا عن مكان سكنه، وقال عيسى قراقع وزير شؤون الاسرى والمحررين إن السلطة الوطنية ترفض ولا تقبل تشريع الإبعاد والنفي باعتباره جريمة من جرائم الحرب، ويخالف كافة المواثيق والحقوق الإنسانية.

المزيد في إفادة مراسل "روسيا اليوم" في غزة

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"

الأزمة اليمنية