السودان.. العد التنازلي لاستفتاء الجنوب وسط ترقب دولي واسع

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/61037/

أعلنت مفوضية استفتاء جنوب السودان استكمال تحضيراتها الفنية لإجراء الاستحقاق في موعده المقرر يوم الأحد 9 يناير/كانون الثاني، حيث ستستمر العملية لمدة اسبوع، وسيشارك فيها نحو 4 ملايين ناخب، سيحددون مصير البلاد في بقائها موحدة أو انقسامها إلي دولتين، وسط حضور وترقب دولي وإقليمي واسع.

أعلنت مفوضية استفتاء جنوب السودان استكمال تحضيراتها الفنية لإجراء الاستحقاق في موعده المقرر يوم الأحد  9 يناير/كانون الثاني، حيث ستستمر العملية لمدة اسبوع، وسيشارك فيها نحو 4 ملايين ناخب من ابناء الجنوب ، سيحددون مصير الدولة السودانية  في بقائها موحدة أو انقسامها إلي دولتين، وسط حضور وترقب دولي وإقليمي واسع.

وأكد الأمين العام لمفوضية الاستفتاء محمد عثمان النجومي يوم الخميس 6 يناير/كانون الثاني انتظام كل موظفي الاقتراع بمراكزهم تمهيداً لبدء العملية. وأشار النجومي في تصريحات صحفية إلى احتمال أن يجابه الناخبون في بعض المناطق صعوبات ومعوقات طبيعية مثل الأمطار.

وأصدرت مفوضية الاستفتاء لائحة تعليمات، تلزم بمباشرة عد أصوات الناخبين في أي من مراكز الاقتراع فور إعلان إغلاق باب التصويت، على ان يتولى رؤساء المراكز إعلان النتائج ونشر نسخة منها، ومن ثم رفعها الى لجان المقاطعات والولايات، تمهيداً لإعلان النتائج النهائية.

من جهتها أعلنت الشرطة السودانية عن جاهزيتها لحماية صناديق الاقتراع وتأمين عملية التصويت في المراكز كافة الخاصة بها في أنحاء البلاد. وأكد المفتش العام بوزارة الداخلية الفريق عادل العاجب أن الشرطة تلقت تدريبات فنية وتقنية عالية، لإدارة العملية على النحو الذي يكسبها ثقة الجميع.

وفيما تجري عملية التصويت على مدى أسبوع، يرجح المحللون أن تأتي نتيجة الاستفتاء لصالح الانفصال بأغلبية كبيرة. ويعد الاستفتاء آخر بند في اتفاقية السلام الشامل عام 2005، والتي أوقفت حرباً استمرت قرابة نصف قرن بين شمال السودان وجنوبه، ولا تزال حكومتا الخرطوم وجوبا  مصرتين على الإجراءات التي تضمن عدم العودة الى الحرب عقب الاستفتاء.

محلل سياسي: الحكومة السودانية باتت متيقنة بحتمية اجراء الاستفتاء وبقبول نتائجه

وفي مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" قال المحلل السياسي طلال اسماعيل "باتت الحكومة السودانية متيقنة بانه لابد من اجراء الاستفتاء وعدم وضع العراقيل امامه خشية انتقال ضغط المجتمع الدولي من هذه المشكلة الى مشكلة دارفور".
واضاف "ترضى الخرطوم الآن باتفاقية السلام الشامل وبما ستؤول اليه نتائج الاستفتاء لادراكها بان المجتمع الدولي والعالم يرغب مسبقا بالانفصال وبقيام دولة مستقلة جنوب السودان التي ستصبح لديها اهداف ومصالح تخدم المجتمع الدولي وكذلك الاقليمي اي الدول المحيطة بها..".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية