نولاند.. الجهود الدولية ستحدث فارقا في حسابات الأسد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/610338/

اكدت الولايات المتحدة الامريكية ان جهود المجتمع الدولي ستبدأ باحداث فارق في حسابات الرئيس السوري بشار الاسد.

اكدت الولايات المتحدة الامريكية ان جهود المجتمع الدولي ستبدأ باحداث فارق في حسابات الرئيس السوري بشار الاسد.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية فيكتوريا نولاند يوم 15 مارس/آذار "يصادف اليوم الذكرى السنوية الثانية للثورة السورية وقلنا انه في بداية عام 2011 بدأ بعض المراهقين السوريين بكتابة كلمات على الحائط ضد النظام في محافظة درعا وكان لدعوتهم تلك صدى لدى ابناء البلد الذين بدأوا يطالبون باسلوب سلمي بمزيد من الكرامة والحرية والانفتاح ومحاربة الفساء في النظام السوري".

واضافت نولاند "هذه المطالب البسيطة للتغير ووجهت بوحشية من نظام الاسد الذي ادعى ان مقاتلين اجانب كانوا وراء جميع ما يحدث وكلنا يعلم ما حدث منذ ذلك الوقت كما بدأ النظام يصبح اكثر وحشية مما دعا المدنيين الى البدء بحمل السلاح دفاعا عن انفسهم".

واشارت نولاند الى ان السفير الامريكي لدى سورية روبرت فورد ارسل رسالة في الذكرى السنوية للثورة السورية اكد من خلالها للشعب السوري "اننا نقف معهم ونذكرهم بما تحاول الولايات المتحدة القيام به مع شركائها في المجتمع الدولي من استجابتنا الانسانية القوية.. اننا سنظل اكبر مانح دولي للاعانات الانسانية".

وشددت على "اننا سنبقى ملتزمين بدعم التحالف المعارض سياسيا وبمعدات غير قاتلة وتعزيز الجهود ضد نظام الاسد". وقالت ان الولايات المتحدة تعتقد ان "مجمل الجهود المتزايدة من قبل المجتمع الدولي يتوقع ان تبدأ باحداث فارق في حسابات الاسد" مشيرة الى ان "الشعب السوري في وضع بائس ومروع.. نحن نريد التعجيل بوضع نهاية للعنف".

واوضحت نولاند ما قصده وزير الخارجية الامريكي جون كيري بالاشارة الى تنفيذ اتفاق جنيف بان "المعارضة والذين هو في النظام ولم تتلطخ ايديهم بالدماء سيسمح لهم بالجلوس والتحدث حول تشكيل حكومة وطنية انتقالية ذات صلاحيات كاملة واختيار افرادها عبر توافق مشترك".

 

الأزمة اليمنية